كشفت شركة إنتل الأميركية المتخصصة بصناعة المعالجات، عن الجيل الثاني من الحاسوب المصغر "مينوبورد" أحد أنواع حواسيب المايكرو الفائقة الصغر التي يطلق عليها "حاسوب اللوح الواحد" (إس بي سي)، وطرحته بسعر يقل عن مائة دولار في محاولة لمنافسة الشعبية المتزايدة لحاسوب راسبري باي.

يذكر أن الحاسوب المصغر عبارة عن لوح فائق الصغر يضم معالجا من نوع "نظام على رقاقة" (system on chip) ومعالج رسوميات، إضافة إلى مزايا أخرى تختلف من مُصَنِّع لآخر مثل وجود منفذ للناقل التسلسلي العام (يو إس بي)، ومخرج للفيديو العالي الوضوح (أتش دي أم آي)، وآخر للصوت، ودعم لبطاقة الذاكرة "مايكرو إس دي"، والاتصال بالإنترنت.

وقد حقق راسبري باي، الذي أطلقته الشركة التي تحمل الاسم ذاته في فبراير/شباط 2012، نجاحا كبيرا بفضل صغر حجمه البالغ 8.55×5.61 سنتمترا، وانخفاض ثمنه الذي تراوح بين 25 إلى 35 دولارا، وهو يعمل بمعالج بمعمارية آرم بسرعة 700 ميغاهيرتز، ويضم ذاكرة وصول عشوائي بسعة 512 ميغابايتا، ويعمل بنظام لينوكس، إلى جانب المواصفات المذكورة بالفقرة السابقة.

ويدخل حاسوب إنتل الجديد الذي يحمل الاسم "مينوبورد ماكس" في منافسة مباشرة مع حاسوب "راسبري باي"، وكذلك مع الحواسيب المصغرة الأخرى المبنية على معالجات شركة "أي أم دي" من سلسلة "جي"، ومن بينها -على سبيل المثال- الحاسوب "غيزموسفير" الذي طرح بسعر 199 دولارا.

ويعيب حاسوب راسبري باي أن معالجه مبني على معمارية "آرم" مما قيد الاستفادة منه، وقد استغلت إنتل هذه النقطة لتطرح حاسوبها الجديد بمعالج "أتوم" المبني على معمارية x86 وبتقنية 64 بتا ليكون أحد الحواسيب القليلة التي تدعم مباشرة نظامي التشغيل أندرويد 4.4 ولينوكس.

وكانت إنتل أطلقت الصيف الماضي النموذج "مينوبورد" من هذا الحاسوب المصغر وطرحته بسعر 199 دولارا، لكنها هبطت بسعر "مينوبورد ماكس" الجديد إلى 99 دولارا، مع تحسين مواصفات العتاد في الوقت ذاته حيث قلصت قياس اللوح الأم من 10.66 سنتيمترات مربع إلى 9.9 سنتيمترات مربع.

ويعمل هذا الإصدار من حاسوب إنتل بمعالج أتوم إي3800 (باي تريل-آي)، مع وحدة معالجة الرسوميات "إنتل أتش دي 400" مما يجعله أقوى بشكل ملحوظ من الجيل الأول الذي استخدم المعالج "إي640".

ومينوبورد هو مشروع تعاوني بين شركتي إنتل و"سيركويتكو" حيث ستتولى الأخيرة إنتاج هذا الحاسوب وستطرحه بخيارين الأول بسعر 99 دولارا ويتضمن معالجا أحادي النوى وذاكرة بحجم غيغابايت، والثاني بسعر 129 دولارا ويتضمن معالجا ثنائي النوى وذاكرة بحجم غيغابايتين، ومن المتوقع أن يتم طرحهما في يونيو/حزيران المقبل.

المصدر : مواقع إلكترونية