قدمت شركة غوغل الأميركية لخدمات الإنترنت طلبا للحصول على براءة اختراع عدسات لاصقة مزودة بكاميرا دقيقة قادرة على التقاط وتمييز الصور مما يفتح المجال أمام مساعدة المكفوفين وضعيفي البصر.

وتحتوي العدسة اللاصقة على دوائر إلكترونية مجهرية مثبتة على سطحها ومستشعر صغير تعمل على تحليل الصور التي تلتقطها وترسل النتائج إلى الدماغ، مما يمكن أن يساعد المكفوفين وضعاف البصر في إدراك محيطهم والتعرف على اللون والضوء وتمييز الوجوه والحركات.

ويظهر الطلب الخاص ببراءة الاختراع إمكانية استخدام العدسات اللاصقة لأكثر من كاميرا واحدة، الأمر الذي قد يساعد ضعيفي البصر على تدبر أمورهم دون مساعدة من أحد، مثل أن يتلقوا أوامر صوتية من الهاتف الذكي تعلمهم بحالة الطريق وترشدهم أثناء مسيرهم.

وسيكون بمقدور مرتدي العدسة اللاصقة التحكم بالكاميرا المدمجة بها بواسطة نظام متطور يعتمد على غمزات العين. وسترتبط هذه العدسة لاسلكيا بالأجهزة الذكية لنقل البيانات أو سلكيا لشحنها بالطاقة، كما أنها ستكون قادرة على قياس درجات الحرارة والضغط وغيرها من العوامل.

ولم يتضمن طلب الحصول على براءة الاختراع معلومات عن ما إذا كانت غوغل تسعى لتسويق هذا المنتج، لكنه تضمن معلومات عن تجارب تجريها الشركة منذ مدة من الزمن لتطوير حاسوب صغير موصول بالجسم. وقد قال الشريك المؤسس لغوغل سيرجي برين إنه "يبحث عن طرق تجعل من الحاسوب مرتبطا بالسلوك البشري".

وتجدر الإشارة إلى أنها ليست المرة الأولى التي تطور فيها غوغل عدسات لاصقة ذكية، إذ سبق أن كشفت في يناير/كانون الثاني الماضي عن عدسات لاصقة مزودة بشريحة لاسلكية بالغة الصغر ومستشعر قادر على قياس نسبة السكر في الدم من خلال دموع العين.

يذكر أن باحثين من جامعة ميشيغان الأميركية تمكنوا قبل أيام من تطوير جهاز استشعار يعمل بالأشعة تحت الحمراء يمكن استخدامه في إنتاج عدسات لاصقة ذات قدرة على الرؤية الليلية.

المصدر : دويتشه فيلله,البوابة العربية للأخبار التقنية