ابتداء من التاسعة صباحا بتوقيت شرق الولايات المتحدة (14:00 حسب التوقيت الدولي) بإمكان أي شخص في الولايات المتحدة شراء نظارة غوغل الذكية، وذلك في عرض يستمر لمدة 24 ساعة فقط.

وكانت غوغل أعلنت الأسبوع الماضي عن هذه الخطة، إذ كتبت في مدونتها إنها تستلم كل يوم طلبات من أشخاص يرغبون بالحصول على النظارة الذكية، لكنهم لم يتمكنوا من ذلك، كما قالت إنها تريد معرفة ردود أفعال المستخدمين بشأنها.

ولا تعد نظارة غوغل متاحة تجاريا بعد، حيث طرحت نسخ محدودة منها فقط للمطورين وبعض المستخدمين ضمن برنامج اختبار محدود للغاية، وهو البرنامج الذي أشارت في مدونتها إلى أن كثيرا من المستخدمين كانوا يرغبون بالانخراط فيه.

ولذلك قررت الشركة إعادة فتح البرنامج للمستخدمين داخل الولايات المتحدة فقط حيث سيتمكنون من شراء النظارة مقابل 1500 دولار أميركي تضاف إليها الضرائب، معتذرة في الوقت نفسه للمستخدمين في باقي الدول بقولها إنها "غير مستعدة بعد لطرح النظارة في دول أخرى".

ويعد السعر مرتفعا وفقا لموقع مشابل الأميركي المعني بشؤون التقنية، رغم أنه السعر الذي طرحت به النظارة للمطورين في أبريل/نيسان العام الماضي. وللحصول عليها يجب ألا يقل عمر المستخدم عن 18 عاما، وأن يكون مقيما في الولايات المتحدة ولديه عنوان أميركي لشحن النظارة إليه.

ويذكر أن نظارة غوغل الذكية تتألف من شاشة حاسوب صغيرة تتواجد على مسافة ملائمة من العين تتيح للمستخدم تصفح الإنترنت وخرائط غوغل والتقاط الصور وتسجيل الفيديو، كما تستطيع عرض معلومات مثل حالة الطقس وجدول المواعيد اليومي وإرسال البريد الإلكتروني عن طريق الإملاء الصوتي، وهي تدعم اللمس والاتصال اللاسلكي وتقنية بلوتوث.

وقبل طرح نظارتها الذكية للبيع أعلنت الشركة عن تحديثات جديدة تتضمن تحديث نظام التشغيل لآخر إصدار من أندرويد والمعروف باسم "كيتكات"، وإضافة أدوات جديدة لجعل التعامل مع الصور أسهل، وتحسين عمر البطارية، لكنها قررت أيضا إزالة إمكانية إجراء مكالمات الفيديو حتى الوقت الحالي.

وبررت الشركة ذلك بقولها إن مكالمات الفيديو باستخدام النظارة لم ترق إلى مستوى تطلعاتها، حيث لم يستعمل هذه الميزة سوى 10% من المستخدمين الحاليين للنظارة، ولذلك اتخذت "القرار الصعب لإزالة مكالمات الفيديو إلى حين تحسين هذه التجربة.

وتعد إزالة غوغل لهذه الميزة أمرا مفاجئا حيث إنها كانت تعد دائما إحدى المزايا الفريدة بنظارتها، ويبقى من غير الواضح متى ستعيد تلك الميزة، لكنها طلبت من المستخدمين متابعة تطبيقات بث الفيديو في مكتبة تطبيقات النظارة "ماي غلاس" من أجل بدائل قد توفرها شركات أخرى.

المصدر : مواقع إلكترونية