رفعت مساهمة في شركة البرمجيات مايكروسوفت دعوى قضائية ضد مجلس إدارة الشركة تتعلق بطريقة تعامله مع خطأ بمتصفح "إنترنت إكسبلورر" الخاص بالشركة الأم الذي انتهى بفرض غرامة قياسية على الشركة من قبل هيئة مكافحة الاحتكار بالاتحاد الأوروبي بلغت قيمتها 731 مليون دولار. 

وتتضمن لائحة الدعوى -التي رفعتها المساهمة كيم باروفيتش في محكمة اتحادية بسياتل يوم الجمعة- اتهاما لمديري الشركة والمديرين التنفيذيين بمن في ذلك المؤسس بيل غيتس بالفشل في إدارة الشركة بصورة صحيحة.

كما اتهمت باروفيتش مايكروسوفت بأنها لم تجر التحقيق الكافي في كيفية حدوث الخطأ. 

وفي مارس/آذار العام الماضي فرض الاتحاد الأوروبي أكبر غرامة مكافحة احتكار على الإطلاق على مايكروسوفت لخرقها اتفاقا ملزما قانونا أُقر في 2009 يضمن أن المستهلكين في أوروبا لديهم حرية الاختيار في كيفية الوصول إلى الإنترنت بدلا من متصفح مايكروسوفت الافتراضي "إنترنت إكسبلورر".

وخلص التحقيق الى أن برنامجا محدثا صدر ما بين مايو/آيار 2011 ويوليو/تموز 2012 استهدف أكثر من 15 مليون مستخدم لم يحصلوا على حرية التصفح. 

وكانت هذه هي المرة الأولى التي توقع فيها المفوضية الأوروبية هيئة مكافحة الاحتكار في الاتحاد الأوروبي، عقوبة على شركة لفشلها في الإيفاء بالتزاماتها.

المصدر : رويترز