يتمتع جهاز الإسقاط الضوئي الجديد لشركة أسوس بحجم صغير جدا لدرجة يمكن وضعه في الجيب، وهو قادر على عرض شاشة قياسها حتى مائة بوصة، ويضم مدخل أتش.دي.أم.آي ويدعم تقنية "أم.أتش.أل"، ومزود ببطارية قابلة لإعادة الشحن سعتها ستة آلاف ميلي أمبير.

يمكن وصل الجهاز بالهاتف الذكي لعرض شاشة يصل قياسها حتى مائة بوصة

كشفت شركة أسوس التايوانية أمس عن جهاز إسقاط ضوئي جديد صغير الحجم يمكن حمله في حقيبة اليد أو الجيب، مما يجعله ملائما لكثيري التنقل من هواة مشاهدة الأفلام أو استعراض مقاطع الفيديو باستخدام هاتفهم الذكي أو حاسوبهم اللوحي.

وأبعاد الجهاز، الذي أطلقت عليه أسوس اسم "إس1 موبايل أل.إي.دي"، هي 11 × 3 × 10 سنتيمترا لكل من العرض والارتفاع والعمق على التوالي، في حين يبلغ وزنه نحو 342 غراما، وهو قادر على عرض صور يتراوح قياسها بين 30 و100 بوصة، من مسافة تتراوح بين 0.73 إلى 2.43 متر.

ويأتي الجهاز مزودا ببطارية قابلة لإعادة الشحن بسعة 6000 ميلي أمبير، تدوم حتى ثلاث ساعات عند قوة إضاءة 50 لومينز، وتتيح هذه السعة لجهاز الإسقاط أن يخدم كبطارية خارجية لشحن الهاتف عند وصلهما معا. كما يمكن وصل الجهاز بمصدر تيار كهربائي خارجي.

ويحتوي الجهاز على مدخل "أتش دي أم آي" للفيديو العالي الوضوح، كما يدعم هذا المدخل تقنية "أم أتش أل" (وصلة الجوال العالية الوضوح) وهي تقنية قياسية تتيح للمستخدمين وصل هواتفهم وحواسيبهم اللوحية الداعمة لهذه التقنية بشاشات التلفاز العالية الوضوح -والتي يمثلها هنا جهاز الإسقاط الضوئي- مع إمكانية إعادة شحنها في الوقت ذاته.

كما يضم الجهاز مخرج "يو أس بي" (الناقل التسلسلي العام) لشحن الهاتف المحمول عند الحاجة، ومخرج لسماعات الرأس، ومدمج به سماعة بقوة 2 واط.

أما على صعيد التقنية فإن جهاز الإسقاط هذا يستخدم تقنية العرض "دي أل بي"، وإضاءة بشدة 200 لومينز، ومصدر إضاءة (مصباح) يعمر حتى 30 ألف ساعة في وضعية توفير استهلاك الطاقة (إيكو أل إي دي) قبل الحاجة لتغييره، حسب الشركة، ومعدل تباين تبلغ نسبته 1000:1.

ويتضمن نظام العرض في الجهاز أربعة أنماط هي "نمط البطارية، ونمط العرض التقديمي، ونمط المسرح، والنمط القياسي"، ويأتي قياس الصورة بثلاثة خيارات هي: آلي، و4:3، و16:9 (النمط العريض المستخدم في الأفلام العالية الوضوح).

المصدر : مواقع إلكترونية,البوابة العربية للأخبار التقنية