ندب البعض قرار الحكومة الأميركية اعتبار أن "بتكوين" ملكية وليس عملة، مما يترتب عليه خضوعها للضرائب وقوانين رأس المال، لكن آخرين رأوا في هذا القرار اعترافا رسميا بهذه العملة مما سيمهد لها طريق الانتشار.

قرار اعتبار بتكوين ملكية وليس عملة يعتبر أول اعتراف حكومي أميركي رسمي بهذه العملة (رويترز-أرشيف)

أصدرت دائرة الإيرادات الداخلية (آي.آر.إس) التابعة لوزارة الخزانة الأميركية أول قرار حكومي رسمي يتعلق بعملة بِتْكُويْن الرقمية حيث اعتبرت الدائرة أن هذه العملة الافتراضية هي "ملكية" وليست "عملة"، الأمر الذي أدى إلى هبوط قيمتها أكثر من مائة دولار.

يقول موقع "غيغاأوم" المعني بأخبار التقنية، إن الجميع كان يعلم أن دائرة الضرائب ستسعى لحصتها من ثروته عاجلا أم آجلا، لكن السؤال الذي كان مطروحا هو كيف سيتم ذلك؟ فهل سيتم التعامل مع بتكوين ضريبيا بصفتها عملة أم بصفتها ملكية؟

وقد ردت دائرة الإيرادات الداخلية، المسؤولة عن تحصيل الضرائب، على ذلك بإعلانها أن بتكوين عملة خاضعة للمكاسب أو الخسائر الرأسمالية.

هذا القرار سيسبب -حسب "غيغاأوم"- صداعا للمعنيين بتلبيته بسبب كم الأوراق والسجلات التي عليهم متابعتها. فعلى سبيل المثال إذا اشترى أحد تلفازا أو فنجان قهوة بعملة بتكوين، فإن عليه حساب التغيير في قيمة العملة من تاريخ امتلاكه لها حتى تاريخ إنفاقها، ثم عليه بعد ذلك إبلاغ إنْ كانت تلك التغييرات خسارة أو مكسبا في رأس المال.

ولا تنطبق القوانين الجديدة فقط على العملة التشفيرية (وهي أحد الأسماء التي تطلق على هذه العملة) التي أصبحت الآن "ملكية تشفيرية"، فعلى سبيل المثال فإن على منجمي عملة بتكوين (الذي يتولون العمليات الحسابية المتعلقة بإصدار هذه العملة باستخدام برامج خاصة) تضمين قيمة السوق عند طرح إيصال بتكوين بوصفها عملة خاضعة للضريبة والدخل الإجمالي.  

ولتسهيل فهم كيفية حساب الضرائب المترتبة على عملة بتكوين، أصدرت الدائرة وثيقة "الأسئلة الأكثر شيوعا" للراغبين في التعمق أكثر في قوانين الضرائب الأميركية.

ويرى الموقع أنه على الرغم من أن البعض بدؤوا يندبون نهاية عملة بتكوين بعد القرار الأخير، فإن هذا القرار يعكس اعتراف الحكومة الأميركية بالعملة مما يعني أنها ستتجه نحو الانتشار. كما يرى أنه إذا أرادت شركات محفظة بتكوين الناشئة النجاح فإن عليها أن تدمج قوانين الضريبة الجديدة بشكل آلي في منتجها، بحيث يتم آليا حساب مكاسب رأس المال.

وبعد هذا الإعلان هبطت قيمة بتكوين بنسبة 17.43% خلال يوم واحد لتغلق عند سعر 478.16 دولارا، ويعزي موقع "كوين ديسك" المالي المعني بعملة بتكوين سبب هذا التراجع إلى شائعة بأن الصين تعاقب أي بنك يتعامل بتحويلات مالية باستخدام بتكوين. ولا يدل ارتفاع قيمة العملة صباح اليوم التالي إلى 502 دولار إلا على الهشاشة التي يمثلها سوق بتكوين.

معلومة
تعتبر بتكوين عملة إلكترونية تشفيرية تعتمد أساسا على مبادئ التشفير في جميع جوانبها، وهي العملة الأولى من نوعها والأكثر شهرة، لكنها ليست العملة التشفيرية الوحيدة الموجودة على شبكة الإنترنت حاليا. وتعتمد العملة في تعاملاتها على مبدأ الند للند الذي يعني التعامل المباشر بين مستخدم وآخر دون وجود وسيط.

ولضمان السير الحسن لعمليات التحويل تحتفظ بتكوين بسجل حسابات تُسجل فيه جميع الإجراءات التي تتم على الشبكة يطلق عليها اسم "سلسلة الكتل"، وتتشارك جميع العُقد الموجودة على شبكة بتكوين هذا السجل عبر نظام يعتمد على بروتوكول بتكوين، وتحتوي سلسلة الكتل على جميع الإجراءات التي تمت باستخدام بتكوين، مما يمكن من معرفة الرصيد الذي يملكه كل عنوان على هذه الشبكة.

لمزيد من المعلومات راجع : ما هي عملة بتكوين الرقمية؟

المصدر : مواقع إلكترونية