يستخدم نظاما أندرويد وكروم أو إس -وفقا لمايكروسوفت- براءات اختراع تعود لها، ولذلك باتت تلجأ إلى ترخيص تلك البراءات للشركات الراغبة بدلا من مقاضاتها كما في الماضي, وآخر تلك الشركات هي ديل التي ستدفع لمايكروسوفت عن كل جهاز أندرويد تبيعه.

مايكروسوفت تتقاضى رسوما عن كل جهاز أندرويد تبيعه الشركات المرخص لها (رويترز-أرشيف)

أعلنت شركتا البرمجيات "مايكروسوفت" ومصنعة الحواسيب "ديل" الأميركيتان مساء الأربعاء توقيع اتفاقية لتبادل التراخيص تسمح للطرفين بمشاركة التقنية وباعتماد كل طرف على ابتكارات الطرف الآخر.

ودون أن يكشف الطرفان عن المزيد من التفاصيل بشأن الصفقة المبرمة، ذكر بيان الشركتين ثلاثة منتجات تدور بشأنها الاتفاقية وهي نظاما "أندرويد" و"كروم" اللذان تطورهما شركة غوغل، ومنصة "إكس بوكس" لمايكروسوفت.

وقالت الشركتان في بيانهما إنهما توصلتا إلى اتفاق لتبادل تراخيص استخدام الحقوق الفكرية المتعلقة بالأجهزة الذكية العاملة بنظام "أندرويد" والحواسيب المحمولة المعروفة باسم "كروم بوك" التي تعمل بنظام التشغيل "كروم أو إس"، إلى جانب حقوق براءات الاختراع المتعلقة بمنصة الألعاب "إكس بوكس".

ووفق الاتفاقية، ستدفع ديل لمايكروسوفت عن كل منتج يعمل بنظامي "أندرويد" و"كروم" تبيعه الأولى، وبالمقابل ترخص ديل لمايكروسوفت استخدام براءات اختراعها المتعلقة بمنصة "إكس بوكس" بحيث تخفض الرسوم التي تفرضها على مايكروسوفت عن كل جهاز إكس بوكس تبيعه.

وإلى جانب بناء وبيع منصات "إكس بوكس"، يتوقع أن تستفيد ديل من الاتفاق الجديد في استخدام مستشعر "كينكت" المرافق للمنصة في أجهزة الحاسوب الشخصي الخاصة بها.

وبهذا الصدد، شدد هوراسيو جوتيريز نائب رئيس الشركة ونائب المستشار العام لدى مايكروسوفت على أهمية الاتفاق المبرم مع ديل، وأن مشاركة حقوق الملكية الفكرية قد تحقق الكثير بالنسبة للطرفين. ولفت إلى حرص شركته خلال السنوات الماضية على عقد شراكات لتبادل التراخيص مع العديد من مصنعي التقنية وموزعيها، بدلا من إستراتيجيات التقاضي.

وتهدف ديل من هذه الخطوة إلى جلب منتجات وتقنيات جديدة إلى السوق، حسب ما قال نيل هاند نائب رئيس منتجات حوسبة المستخدم النهائي لدى ديل، دون أن يكشف ما هي المنتجات الجديدة التي تعمل عليها شركته.

وليست ديل الشركة الأولى التي تدفع لمايكروسوفت لقاء استخدام نظامي "أندرويد" و"كروم"، فشركات مثل سامسونغ وإل جي الكوريتين الجنوبيتين و"إتش تي سي" التايوانية جميعها تدفع لمايكروسوفت عن كل جهاز تبيعه، ويعمل بأي من النظامين اللذين يستخدمان -حسب مايكروسوفت- براءات اختراع تعود لها.

المصدر : مواقع إلكترونية,البوابة العربية للأخبار التقنية