أبل تسجل براءتي اختراع جديدتين
آخر تحديث: 2014/3/26 الساعة 17:57 (مكة المكرمة) الموافق 1435/5/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/3/26 الساعة 17:57 (مكة المكرمة) الموافق 1435/5/26 هـ

أبل تسجل براءتي اختراع جديدتين

إحدى البراءتين تتعلق بنظام تصوير يضم مستشعرين منفصلين يعملان معا عند التقاط الصور (غيتي-أرشيف)
إحدى البراءتين تتعلق بنظام تصوير يضم مستشعرين منفصلين يعملان معا عند التقاط الصور (غيتي-أرشيف)

إحدى البراءتين تتعلق بنظام تصوير يضم مستشعرين منفصلين يعملان معا عند التقاط الصور (غيتي-أرشيف)

سجلت شركة أبل الأميركية براءتي اختراع مختلفتين لأنظمة يمكن استخدامها في تحسين عمليتي التقاط الصور وتأمين البيانات في أجهزتها الذكية، مثل هواتف آيفون وحواسيب آيباد اللوحية.

وتتيح براءة الاختراع الأولى للشركة إنتاج أجهزة ذكية بنظام للتصوير يضم مستشعرين منفصلين، لكنهما يعملان معا عند التقاط الصورة.

وأشارت الشركة في براءة الاختراع إلى أن أحد المستشعرين سيكون مسؤولا عن المعلومات الخاصة بالإضاءة في اللقطة، فيما يكون المستشعر الآخر مسؤولا عن المعلومات الخاصة بالألوان.

وأكدت أبل أن تقسيم نظام التصوير إلى مستشعرين سيحسن من جودة اللقطات ويقلل الضوضاء بها، كما سيتيح لها إنتاج أجهزة أقل سمكا، حيث يحتاج المستشعران إلى مساحة أقل بعد توزيعهما بشكل منفصل ضمن هيكل الجهاز.

ويقترب نظام التصوير بمستشعرين من النظام الذي اعتمدته شركة "أتش تي سي" التايوانية في هاتفها الذكي الجديد "ون أم8"، إلا أن هاتفها -الذي كشفت عنه أمس الثلاثاء ويأتي مزودا بكاميرتين خلفيتين (أساسية بدقة 4 ميغابكسلات بتقنية ألترابكسل، وإضافية بدقة 16 ميغابكسلا)- يستخدم الكاميرا الإضافية لالتقاط عمق الصورة.

براءة ثانية
أما براءة الاختراع الثانية التي سجلتها أبل في مكتب براءات الاختراع والعلامات التجارية الأميركي فتصور وضعا يتمكن فيه الهاتف من أن يختار تلقائيا تفعيل أو تعطيل بروتوكول أمني معين اعتمادا على الموقع الجغرافي للجهاز.

وتوضح براءة الاختراع ذلك بأن هاتف آيفون -على سبيل المثال- قد يطلب رمز مرور من أربعة أرقام لفك قفل الجهاز عندما يكون المستخدم في المنزل، لكنه يصر على فك القفل عن طريق البصمة عندما يغادر الجهاز تلك المنطقة.

ولمزيد من الأمن سيكون بإمكان المستخدم تخصيص عدة أوضاع مختلفة يمكن تطبيقها عندئذ على تطبيقات وأنواع معينة من البيانات، فعلى سبيل المثل يمكن أن تخضع عملية الوصول إلى بيانات الرسائل النصية القصيرة لمتطلبات مختلفة عن بيانات البريد الإلكتروني.

ولا يزال مجهولا متى يمكن رؤية مثل هاتين التقنيتين قيد الاستخدام الفعلي في أجهزة أبل، لكن من المرجح أن ذلك الأمر لن يكون قريبا جدا.

المصدر : مواقع إلكترونية,البوابة العربية للأخبار التقنية