بمناسبة مرور 25 عاما على تأسيسه الشبكة العنكبوتية العالمية دعا عالم الحاسوب تيم بيرنرز-لي إلى وضع ميثاق رقمي للحقوق يحفظ للإنترنت استقلاليتها وللمستخدمين خصوصيتهم، محذرا من النمو المتزايد للرقابة على الإنترنت، مما سيؤدي إلى مزيد من السيطرة عليها.

بيرنرز-لي حذر من النمو المتزايد للرقابة على الإنترنت ودعا إلى وضع "ماغنا كارتا" رقمية (الأوروبية-أرشيف)

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

دعا مبتكر الشبكة العنكبوتية العالمية (الويب) البريطاني "تيم بيرنرز-لي" إلى وثيقة حقوق لحماية استقلالية الويب والحفاظ على حقوق مستخدميها في كافة أرجاء العالم، ردا على عمليات المراقبة الحكومية على أنشطة الإنترنت.

ونقلت صحيفة "ذي غارديان" عن عالم الحاسوب قوله أمس الأربعاء إن الويب أصبح يتعرض لهجوم متزايد من الحكومات والشركات النافذة لدرجة أصبح من الضروري وضع قوانين تحمي النظام "المفتوح والحيادي".

وتأتي تصريحات بيرنرز-لي هذه بمناسبة الذكرى الـ25 على وضعه مسودة أول مقترح لما أصبح يعرف باسم "الشبكة العنكبوتية العالمية"، حيث أكد أن الويب بحاجة الآن إلى "دستور عالمي-وثيقة للحقوق" على غرار وثيقة "ماغنا كارتا" البريطانية التاريخية التي وضعت عام 1215.

وحذر من أن النمو المتزايد للرقابة على الإنترنت في دول مثل الصين يهدد مستقبل الديمقراطية، وقال "هل سنواصل المضي فقط ونسمح للحكومات بأن تفرض مزيدا من السيطرة ومزيدا من الرقابة؟ أم سنصنع شيئا مثل "ماغنا كارتا" للشبكة العنكبوتية العالمية، وهو أمر بات مهما جدا في حياتنا لدرجة تعادل حقوق الإنسان"؟

وأضاف "ما لم يكن لدينا إنترنت مفتوح ومحايد نستطيع الاعتماد عليه بدون القلق عما يجري خلف الباب، فإننا لا يمكن أن نحصل على حكومة منفتحة، وديمقراطية جيدة، ونظام رعاية صحية جيد، ومجتمعات متصلة ببعضها البعض وتنوع ثقافي". مضيفا أنه "ليس من السذاجة الاعتقاد بأنه يمكننا الحصول على كل ذلك، لكن من السذاجة الاعتقاد بأنه يمكننا فقط أن نجلس ونحصل عليها".

ودعوة مبتكر الويب لـ"ماغنا كارتا" تأتي في إطار مبادرة تدعى "الويب التي نريد"، والتي تحث الناس على وضع وثيقة رقمية للحقوق في كل دولة تكون بمثابة بيان للمبادئ التي يأمل أن تدعمها المؤسسات العامة ومسؤولو الحكومات والشركات.

يشار إلى أن بيرنرز-لي كان منتقدا صريحا لعمليات تجسس المخابرات الأميركية والبريطانية على المواطنين، والتي كشف عنها المتعاقد السابق مع وكالة الأمن القومي الأميركية إدوارد سنودن. وقال إنه في ضوء ما حدث فإن الناس يبحثون عن ترميم شامل للكيفية التي تدار بها الخدمات الأمنية.

المصدر : غارديان,رويترز