عثر علماء على ما يصفونه بأنه أضخم نجم أصفر مكتشف في مجرة درب التبانة، لكن المفاجأة الأخرى التي كانت بانتظارهم أن هذا النجم يتواجد ضمن نظام مزدوج النجمية، حيث يسير معه شريك آخر على مسافة قريبة جدا.

مسؤولو المرصد الأوروبي الجنوبي يقولون إن النجم الأصفر العملاق أكبر من شمسنا بـ1300 مرة (الأوروبية-أرشيف)

التقط تلسكوب تابع للمرصد الأوروبي الجنوبي في شمال تشيلي صورا لأضخم نجم أصفر يتم اكتشافه حتى الآن، أطلق عليه العلماء اسم "إتش آر 5171 أي"، ويبعد عن الأرض نحو 12 ألف سنة ضوئية.

ويبلغ قطر هذا النجم الجديد -الذي عُرف باسم "يلو هايبرجاينت" أي "فائق العملقة الأصفر"- أكثر من 1300 مرة من قطر شمسنا، وهي نسبة أعلى بكثير مما توقعه العلماء في عمليات مراقبة سابقة، حسب قول مسؤولي المرصد الأوروبي الجنوبي في بيان اليوم.

وتضع المقاييس الجديدة هذا النجم بين أضخم عشرة نجوم مكتشفة حتى الآن. وباستخدام مقياس التداخل لتلسكوب "فري لارج تلسكوب" التابع للمرصد الأوروبي الجنوبي، كان لدى العلماء مفاجأة أخرى، حيث تبين لهم أن النجم "إتش آر 5171 أي" هو في الحقيقة جزء من نظام مزدوج النجمية، حيث إن له شريكا يدور على مسافة قريبة جدا منه.

وتسلكوب "فري لارج تلسكوب" (التلسكوب الكبير جدا) يتكون من أربعة تلسكوبات منفردة، لكل منها مرآة رئيسية طولها 8.2 أمتار، تستخدم عادة بشكل منفصل ولكن يمكن استخدامها معا للحصول على دقة عالية جدا، وتشكل التلسكوبات مصفوفة -تستكمل بأربعة تلسكوبات مساعدة متنقلة- فتحة عدساتها تبلغ 1.8 متر.

وعثر العلماء على 12 نجما عملاقا لونها أصفر فقط حتى الآن في مجرة درب التبانة، وهي في مرحلة غير مستقرة من حياتها، حسب المرصد الأوروبي الجنوبي. فالنجوم الصفراء فائقة الضخامة تتغير بسرعة كبيرة، وتطلق موادا تشكل غلافا كبيرا حول النجم.

وأوضح العالم أوليفير تشيسنيو من مرصد "كوت دازور" في فرنسا والذي يعمل مع مرصد "فري لارج تلسكوب" في بيان، أن النجمين قريبين جدا من بعضهما لدرجة التلامس، والنظام بأكمله "يشبه حبة فول سوداني عملاقة"، مضيفا أن النجم المرافق الذي عثروا عليه ضخم جدا لدرجة أن بإمكانه التأثير على مصير النجم "إتش آر 5171 أي"، مثل نزع طبقاته الخارجية وتعديل تطوره، حسب قوله.

ورغم أن النجم "إتش آر 5171 أي" بعيد جدا عن الأرض، فإن بإمكان المراقبين المتشوقين مشاهدته بالعين المجردة، حسب قول مسؤولي المرصد الأوروبي الجنوبي، وذلك لأنه يشع بضوء أقوى مليون مرة من الشمس.

ويوضح هؤلاء أن النجم "إتش آر 5171 أي" كان ينمو على مدى الأربعين عاما الماضية، ويبرد أثناء نموه، وأن تطوره الآن جار، مضيفين أن عددا قليلا من النجوم تم اكتشافها في هذه المرحلة القصيرة من العمر حيث تشهد تغيرات دراماتيكية في درجة الحرارة أثناء تطورها المتسارع.

واستخدم تشيسنيو وفريقه من العلماء الدوليين تقنية خاصة تدعى قياس التداخل لجمع الضوء من المراصد المتفرقة لـ"فري لارج تلسكوب" وصنع تلسكوب ضخم لرصد "إتش آر 5171 أي"، حسب قولهم.

المصدر : مواقع إلكترونية