سوني تعتزم التركيز على صناعة الأجهزة الذكية في المرحلة المقبلة (الأوروبية-أرشيف)

قررت شركة سوني اليابانية الانسحاب من سوق إنتاج الحواسيب الشخصية والتي كانت تنافس فيها تحت العلامة التجارية "فايو" والتركيز على سوق الهواتف النقالة، وذلك في إطار إعادة هيكلة ستتبعها الشركة في الفترة المقبلة لتخفيض خسائرها.

وكانت الشركة كشفت -الخميس الماضي- أنها تتوقع خسارة صافية قدرها 1.1 مليار دولار بالسنة المالية التي تنتهي في مارس/آذار المقبل، بسبب الأداء دون المتوقع لقطاع الهواتف المحمولة والترفيه المنزلي، إضافة إلى قطاع الحواسيب.

وقالت سوني إنها ستبيع وحدة صناعة الحواسيب الشخصية "فايو" إلى صندوق الاستثمار "جابان إندستريال بارتنرز" (جي آي بي) في صفقة ستتم بحلول نهاية مارس/آذار المقبل.

وسيعمل هذا الصندوق على إنشاء شركة مستقلة لصناعة الحواسب الشخصية تحمل العلامة التجارية ذاتها "فايو" بحيث تبدأ أعمالها في السوق اليابانية مع خطة مستقبلية للتوسع الجغرافي، وتخطط "جي آي بي" لتوظيف ما بين 250 إلى ثلاثمائة من موظفي سوني في تلك الشركة التي ستمتلك سوني 5% من أسهمها.

وأوضحت الشركة أنه فور الانتهاء من الصفقة ستوقف عمليات تصميم وتطوير وتصنيع وبيع منتجات الحواسيب الشخصية، بينما ستستمر فقط في خدمة العملاء أصحاب حواسيب "فايو" لحين إطلاق الشركة الجديدة التي سينشئها صندوق الاستثمار "جي آي بي".

كما أعلنت سوني فصل وحدة إنتاج أجهزة التلفاز لتصبح شركة مستقلة، وهي العملية التي ستتم بحلول شهر يوليو/تموز القادم، كما قررت إلغاء خمسة آلاف وظيفة، وذلك من أجل توفير نحو 988 مليون دولار سنويا من التكاليف الثابتة.

وتأتي خطوة إعادة الهيكلة تلك ضمن خطة الشركة اليابانية لتركيز جهودها في مجال تطوير وصناعة الأجهزة الإلكترونية الذكية، حيث تواجه منافسة قوية في هذا المجال مع شركات، مثل سامسونغ وأبل.

المصدر : مواقع إلكترونية,البوابة العربية للأخبار التقنية