يبدو أن نوكيا تسعى لاستغلال اللحظات الأخيرة قبل أن تتم مايكروسوفت استحواذها عليها بشكل نهائي، فاستغلت مؤتمر الجوال العالمي في برشلونة لتكشف عن ثلاثة هواتف تعمل بنسخة معدلة من أندرويد لكنها مع ذلك احتفظت بشكل وروح ويندوز فون.

المدير التنفيذي لنوكيا ستيفن أيلوب خلال استعراضه مزايا هواتف نوكيا إكس الجديدة (رويترز)

لم تكتف شركة نوكيا الفنلندية المملوكة لشركة مايكروسوفت الأميركية بالكشف عن الهاتف "نوكيا إكس" الذي يعمل بنسخة معدلة من نظام أندرويد والذي أشارت إليه العديد من التقارير السابقة، لكنها كشفت أيضا عن جهازين آخرين يعملان بهذا النظام، وذلك خلال مؤتمر الجوال العالمي (إم دبليو سي) الذي انطلقت فعالياته اليوم في مدينة برشلونة الإسبانية.

فعلى مدى الأسابيع الماضية انتشرت التقارير التي تشير إلى نية نوكيا طرح هاتف "نوكيا إكس"، لكن الذي لم تتوقعه هو إعلان الشركة عن الهاتفين "نوكيا إكس+" و"نوكيا إكس إل" اللذين كشف عنها المدير التنفيذي للشركة ستيفن إيلوب خلال حدث خاص أقامته نوكيا في إطار مشاركتها في مؤتمر الجوال العالمي.

ويصنف "نوكيا إكس" ضمن فئة الهواتف الذكية متوسطة المواصفات، وهو يحمل -مع الهاتفين الآخرين- شكلا خارجيا وتصميما شبيها بسلسلة هواتف لوميا العاملة بنظام ويندوز فون لمايكروسوفت، كما أن الهواتف الثلاثة تدعم شريحتي اتصال.

يتمتع الهاتف نوكيا إكس بشاشة من الكريستال السائل بتقنية قياسها أربع بوصات بدقة 800×480 بكسلا، ويعمل بمعالج سنابدراغون ثنائي النوى بتردد غيغاهيرتز، ويضم 512 ميغابايتا من ذاكرة الوصول العشوائي (رام) وأربعة غيغابايتات من مساحة التخزين الداخلية يمكن زيادتها عبر بطاقات الذاكرة من نوع "مايكرو إس دي"، كما يأتي الهاتف مزودا بكاميرا خلفية بدقة ثلاثة ميغابكسلات, وبطارية بسعة1500 مللي أمبير.

ويحمل الهاتف "نوكيا إكس+" بشكل عام نفس مواصفات الهاتف السابق باستثناء ذاكرة الوصول العشوائي التي تم رفعها إلى 768 ميغابايتا.

ويختلف هاتف "نوكيا إكس إل" عن الهاتفين السابقين بشاشة أكبر قياسها خمس بوصات لكنها تملك الدقة ذاتها، وكذلك حجم الذاكرة ذاته لهاتف "نوكيا إكس+"، وتتشابه باقي المواصفات مع الهاتفين السابقين باستثناء أنه يضم كاميرا خلفية بدقة خمسة ميغابكسلات وأخرى أمامية بدقة ميغابكسلين.

نوكيا استبدلت تطبيقات غوغل بخدماتها
وخدمات مايكروسوفت (غيتي إيميجز)

أندرويد نوكيا
أما على الصعيد البرمجي، فأوضح مدير التسويق لقسم قطاع الهواتف المحمولة لدى نوكيا نيل برودلي أن الأجهزة الجديدة تعمل بمنصة خاصة معدلة من أندرويد تعتمد على ما يُعرف بـ "مشروع أندرويد مفتوح المصدر" وتستخدم الواجهة في الشاشة الرئيسية بتلك الأجهزة الأيقونات المسطحة المستخدمة بنظام ويندوز فون، كما أنها ستعتمد على متجر تطبيقات نوكيا عوضا عن متجر غوغل بلاي الخاص بشركة غوغل.

وأضاف أن نوكيا استعاضت عن الخدمات السحابية الخاصة بغوغل المطورة لنظام أندرويد بخدماتها وخدمات شركة مايكروسوفت، حيث ستأتي الأجهزة مع حزمة تطبيقات الأخيرة، مثل تطبيق الدردشة "سكايب"، وخدمة البريد الإلكتروني "أوتلوك"، وخدمة التخزين السحابي "ون درايف"، وخدمة الخرائط "هير"، وذلك بدلًا من غوغل "هانغ آوتس"، و"جيميل"، و "غوغل درايف"، وغيرها.

وستركز الشركة على طرحها مبدئيا في الأسواق الناشئة لمنافسة هواتف أندرويد في تلك الأسواق، وستطرح الهواتف في الربع الثاني من هذا العام مقابل 122 دولارا لهاتف نوكيا إكس، و136 دولارا لهاتف نوكيا إكس+، و150 دولارا لهاتف نوكيا إكس إل.

يُشار إلى أن إعلان نوكيا عن هواتف جديدة بنظام أندرويد يأتي بعد أشهر قليلة من استحواذ مايكروسوفت على الشركة، لكن عملية الاستحواذ تلك تحتاج إلى بعض الوقت لإنهاء الإجراءات قبل أن تصبح نهائية وتفرض الأخيرة هيمنتها المطلقة على قسم الأجهزة في نوكيا.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية