في السابق قيدت شركة فيسبوك مشاهدة حسابات المتوفين على موقعها، ثم مكنت أقرباء وأصدقاء المتوفى من مشاهدة صفحته ومشاركاته إحياء لذكراه، واليوم عدلت الشركة سياستها فقررت الإبقاء على الإعدادات التي وضعها الشخص لصفحته قبل وفاته ليتمكن جميع أصدقائه من مشاهدتها.

فيسبوك سيبقي الإعدادات التي وضعها الشخص لصفحته كما كانت قبل وفاته (رويترز-أرشيف)

قررت شركة فيسبوك الأميركية تعديل الطريقة التي تتعامل بها مع حسابات الأعضاء المتوفين في شبكتها الاجتماعية بما يسمح لها بأن تصبح ما يشبه نصبا تذكاريا عاما للموتى، على حد تعبير وول ستريت جورنال الأميركية.

ويتيح موقع فيسبوك منذ سنوات للأشخاص إحياء ذكرى صفحات أعضاء العائلة والأصدقاء المتوفين الذين تقفل حساباتهم، لكنه كان يقيد مشاهدة حسابات المتوفين للأصدقاء فقط، وحتى لو كان لدى المتوفى مشاركات وصور عامة على صفحته فإنه لا يعود بإمكان الأشخاص العثور على صفحته في نتائج البحث أو مشاهدة أي من حساباته، إلا إذا كانوا من أصدقائه على الموقع قبل رحيله.

أما حاليا، فإن فيسبوك سيبقي على إمكانية مشاهدة محتوى صفحة المتوفى وحسابه وفق الإعدادات التي وضعها صاحبها الأصلي، فإذا كان لديه صفحات أو مشاركات عامة فإنها ستبقى كذلك.

وكتب مسؤولان تنفيذيان في فيسبوك هما كريس برايس وأليكس ديسكلفاني في مدونة يقولان "نحترم الخيارات التي اتخذها الشخص في حياته، مع منح مجتمعه المتمدد من العائلة والأصدقاء مشاهدة متواصلة للمحتوى ذاته الذي بإمكانهم دائما مشاهدته".

وتجيب خطوة فيسبوك هذه على واحد من مجموعة من الأسئلة المعقدة بشأن من يتحكم بالإرث الرقمي للمتوفى. فبعض الأشخاص المكلومين بفقيد والذين يأملون الوصول إلى بيانات فيسبوك لفقيدهم أو استخدامها كتذكار لتأبينه، طلبوا من شركة فيسبوك مزيدا من التعديلات لسياساتها بهذا الشأن.

وفي المدونة كتب برايس وديسكلفاني يقولان بأن هناك إضافات أخرى قادمة، وقالا "سيكون لدينا المزيد لنشاركه خلال الأشهر المقبلة، مع مواصلتنا التفكير بأفضل وسيلة لمساعدة الناس كي يقرروا كيف يريدون أن يتم تذكرهم وما الذي يرغبون في تركه وراءهم لأحبتهم".

يذكر أن شركة غوغل لخدمات الإنترنت بدأت العام الماضي السماح للمستخدمين تحديد ما الذي يرغبون في حصوله لبياناتهم بعد وفاتهم، بما في ذلك اختيار وريث لتلك البيانات والذي تطلق عليه غوغل اسم "مدير الحساب غير الفعال".

المصدر : مواقع إلكترونية