إن كنت أحد الذين يعانون من التكلفة العالية للتجوال الدولي خلال سفرك فيمكنك خفض تلك التكلفة إلى حد كبير باتباع نصائح بسيطة مثل شراء شريحة محلية، ووقف خدمات المزامنة والتحديث التلقائي، واستخدام تطبيقات المراسلة الفورية بدل الرسائل النصية، وغيرها.

أثناء التجوال يفضل استخدام تطبيقات بديلة لخدمة الرسائل النصية القصيرة (الأوروبية)

يزداد تذمر مستخدمي الهواتف المحمولة يوماً بعد يوم من التكلفة العالية التي يتفاجؤون بها جراء تفعيل ميزة التجوال الدولي لدى سفرهم وتنقلهم بين البلدان وهي التكلفة التي تضعها شركات الاتصالات المشغلة لخدمة الجوال، ولكن يمكن خفض تلك التكاليف بدرجة كبيرة باتباع عدد من النصائح والإرشادات البسيطة.

أفضل عرض
تقدم معظم شركات الاتصالات عروضا خاصة للتجوال الدولي، ولكن عليك فهم متطلباتك الخاصة، فإن كنت رجل أعمال فمتطلباتك تختلف حتما عما إذا كنت طالبا أو سائحا... إلخ. وهكذا ينصح الخبراء بأن تقوم بالاتصال بشركة الاتصالات ومحاولة الحصول على أفضل عرض ممكن.

شريحة محلية
توفر معظم شركات الاتصالات أرقاماً للسياح في المطارات، ويمكنك بمجرد وصولك إلى المطار شراء شريحة محلية واستخدامها، الأمر الذي يمكن أن يوفر عليك الكثير.

كما يجب عليك تجنب استخدام سكايب -أو غيره من تطبيقات المحادثة- عبر باقات البيانات أثناء التجوال، حيث أثبتت التجارب العملية أن سكايب يفرض تكلفة عالية جداً لدى استخدامه أثناء التجوال الدولي، ولذلك ينصح الخبراء دائما باستخدام الشبكات اللاسلكية المتوفرة في معظم الأماكن التي يوجد بها المسافر عادة بما فيها المطارات والفنادق والجامعات والأسواق التجارية الكبرى وغيرها.

الرسائل النصية
إن توفر تطبيقات المراسلة مثل "واتس آب" وغيرها توفر على المستخدم الكثير أثناء تجواله. وينصح الخبراء بالاعتماد عليها أثناء التجوال الدولي في حال الضرورة للمراسلة النصية، نظرا لأن تكلفة الرسائل النصية القصيرة (إس إم إس) تعتبر عالية جدا مقارنة بها.

إلى جانب ذلك تكثر في الآونة الأخيرة الحالات التي يتلقى فيها المستخدم رسائل ترويجية من شركات تجارية وما إلى ذلك، وأثناء تجواله -وفي بعض الأحيان- تفرض عليه هذه الرسائل رسوماً، الأمر الذي من شأنه رفع تكلفة التجوال الدولي الكلية. ويمكن للمستخدم في هذه الحالات حجب هذه الجهات، فمعظم الأجهزة الذكية توفر خاصية حجب رقم معين، وإن لم يتوفر يمكن استخدام تطبيقات لحجب جهة اتصال معينة، وهي كثيرة ومتوفرة مجاناً.

التحديث والمزامنة
وينصح الخبراء بإيقاف ميزة تحديث التطبيقات التلقائية أثناء التجوال، الأمر الذي من شأنه الحد من التكلفة التي يمكن أن يتكبدها المستخدم جراء تحديث التطبيقات أثناء تجواله.

يحب أغلب المسافرين التقاط الصور بهواتفهم الذكية أثناء تجوالهم في دول أخرى، ومعظم تلك الأجهزة مزودة بتطبيقات مثل "دروبوكس" وغيرها من تطبيقات حفظ البيانات عبر السحاب، والتي ترفع الصور وغيرها من الملفات إلى السحاب مستهلكة كماً كبيراً من باقات البيانات مما يسفر عن تكلفة عالية جداً وفواتير قد تتجاوز مئات الدولارات في بعض الأحيان.

الهاتف الأرضي
أخيرا يمكن للمسافر الاعتماد على الخطوط الأرضية المتوفرة له أثناء سفره مثلاً في المطارات، والفنادق وغيرها، الأمر الذي من شأنه الحد من التكلفة بشكل كبير.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية