يعتبر متجر تطبيقات "غوغل بلاي" موثوقا وآمنا لتحميل التطبيقات الخاصة بنظام التشغيل أندرويد رغم اكتشاف بعض التطبيقات الضارة فيه، لكن عددها يعتبر محدودا جدا ولا يؤثر على مصداقية المتجر، خلافا للتطبيقات التي تأتي من خارجه.

نظام أندرويد عرضة لكثير من الفيروسات التي تأتي من تحميل تطبيقات لشركات غير معروفة (أسوشيتد برس-أرشيف)

رغم اكتشاف بعض التطبيقات الضارة في متجر "غوغل بلاي" الخاص بالأجهزة الذكية العاملة بنظام أندرويد، فإنها ما تزال بأعداد محدودة للغاية ولا تؤثر على مصداقية المتجر الإلكتروني الذي يوفر مئات آلاف التطبيقات الموثوقة والآمنة بشكل جيد جيدا.

عادة ما تشتمل الهواتف الذكية على الكثير من البيانات الهامة والمعلومات الشخصية، مثل بيانات الوصول إلى حساب البريد الإلكتروني ومواقع التواصل الاجتماعي على الإنترنت، فضلا عن أنها تكون عرضة لهجمات الفيروسات والشيفرات الضارة مثلها مثل الحواسيب المكتبية.

ولذلك فإن مجلة "بي.سي فيلت" الألمانية تنصح مقتني الهواتف الذكية المزودة بنظام أندرويد بتحميل التطبيقات من داخل المتجر الإلكتروني الرسمي غوغل بلاي فقط، مؤكدة أن معظم فيروسات تلك الهواتف تنتشر عبر التطبيقات التي توفرها شركات غير معروفة أو عن طريق مواقع الويب المزيفة.

ويشتمل نظام أندرويد على وضع افتراضي يسمح بتنزيل التطبيقات من متجر غوغل بلاي فقط، وإذا كان هذا الوضع فعالاً فينبغي على المستخدم التحقق من عدم تفعيل بند "مصادر غير معروفة" في قائمة "الأمان" في "إعدادات" نظام التشغيل.

كما ينصح خبراء المجلة الألمانية بتنزيل تطبيقات مكافحة الفيروسات لنظام أندرويد مثل النسخة المجانية من تطبيق "لوكآوت سيكوريتي آند آنتيفيروس" التي توفر حماية كاملة من الفيروسات. ويفحص برنامج الحماية تطبيقات أندرويد التي تم تثبيتها حديثاً ويحدثها لاحقاً، كما يبحث عن الفيروسات بشكل تلقائي في جميع التطبيقات المثبتة على الهاتف الذكي.

وإلى جانب هذا التطبيق هناك تطبيقات حماية مجانية أخرى عديدة لشركات موثوقة مثل تطبيق "آنتي فيروس سيكوريتي" لشركة "أي.في.جي"، و"موبايل سيكوريتي آند أنتيفيروس" لشركة "أفاست" التشيكيتين، و"كاسبرسكي إنترنت سيكوريتي" لشركة كاسبرسكي الروسية.

وهناك أيضا برامج "مكافي آنتيفيروس آند سيكوريتي" لشركة مكافي الأميركية، و"أفيرا آنتيفيروس سيكوريتي" لشركة أفيرا الألمانية، و"موبايل سيكوريتي آند أنتيفيروس" لشركة باندا الإسبانية، وآخر يحمل الاسم ذاته لشركة "ترند مايكرو" اليابانية وغيرها.

المصدر : الألمانية