أعلنت شركة إسرائيلية ناشئة أسسها ثلاثة من خريجي الجيش الإسرائيلي أنها انضمت إلى شركة غوغل في عملية استحواذ لم تتضح قيمتها المالية، والشركة متخصصة في خدمة الدخول الآمن عبر الإنترنت من خلال تقنية للتعرف إلى الصوت.

غوغل أكدت عملية الاستحواذ لكن لم تشر إلى قيمة الصفقة (الأوروبية-أرشيف)

أعلنت شركة إسرائيلية ناشئة أسسها ثلاثة من خريجي الجيش الإسرائيلي، توفر خدمة تسجيل الدخول الآمن عبر الإنترنت، أنها انضمت إلى شركة غوغل الأميركية، وذلك بعد خمسة أشهر فقط على انطلاقها.

 من جهتها، أكدت غوغل عملية الاستحواذ دون أن تفصح عن قيمة الصفقة التي توقع موقع "جيك تايم" الإلكتروني أن تبلغ بضعة ملايين من الدولارات.

وقال فريق العمل لدى شركة "سليك لوغ إن" -وهم ثلاثة من الخريجين الجدد من وحدة نخبة الأمن السيبراني تابعة للجيش الإسرائيلي- إنهم سينضمون إلى غوغل تحقيقا لأفكارهم المشتركة والرامية إلى جعل الإنترنت مكانا أكثر أمانا للجميع، حسب تعبيرهم.

وتوفر الشركة الإسرائيلية خدمة تتيح للمستخدمين تأكيد هوياتهم عبر الإنترنت من خلال صوت خاص شبه مكتوم يصدره موقع الإنترنت عبر مكبرات الصوت الخاصة بالحواسيب الشخصية، ثم يلتقط تطبيق الخدمة على الهاتف الذكي الصوت من خلال الميكروفون المدمج فيه ويحلله ثم يرسل الإشارة مرة أخرى إلى خادم الموقع لتأكيد هوية المستخدم.

وكان هدف تأسيس الشركة إنشاء خدمة تستخدم إما كبديل من كلمات المرور أو كعنصر ثانوي مثل ميزة التحقق من الهوية بخطوين التي تضاف إلى كلمات المرور التقليدية، وقد طرحت الشركة منتجها كنسخة تجريبية ولم تطلقه للعموم حتى وقت الاستحواذ عليها.

ويبدو أن غوغل تخطط لاستخدام التقنية -التي توفرها "سليك لوغ إن"- لتعزيز القدرات الأمنية لخدماتها، في حين ستواصل الأخيرة عملها من مقر غوغل في إسرائيل، حسب ما يؤكد فريق العمل فيها.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية