فلابي بيرد كانت تُدر على مطورها نحو خمسين ألف دولار يوميا وفقا للعديد من التقارير (غيتي إيميجز)

قرر مطور فيتنامي للعبة شهيرة مجانية تدعى "فلابي بيرد" سحبها من متجري تطبيقات "غوغل بلاي" لنظام أندرويد و"أب ستور" لنظام "آي أو إس"، رغم ما قيل إنها تُدر عليه يوميا نحو خمسين ألف دولار من خلال الإعلانات، لكن تقارير جديدة تشير إلى أن تصرفه المفاجئ هذا يعود لأسباب قانونية.

وبحسب العديد من المواقع التقنية، فإن لعبة فلابي بيرد تعتبر من أكثر تطبيقات الهواتف الذكية المجانية شعبية في العالم، لكن مطورها الفيتنامي دونغ نجوين يبرر سحب اللعبة من الإنترنت بقوله في حسابه على موقع التدوين المصغر "تويتر" إن وسائل الإعلام ضخمت اللعبة إلى حد كبير لدرجة فاقت بكثير ما يمكنه التعامل معه، في حين أن تقارير صحفية أخيرة بدأت تشير إلى أن المطور ربما تعرض لضغوط من مكان آخر.

لكن نجوين -الذي طور اللعبة في بضعة أيام وأصبحت تدر عليه ما بين عشية وضحاها آلاف الدولارات- نفى أن يكون سحب اللعبة له علاقة بأي مسائل قانونية، وقال في حسابه على تويتر إنه شعر بالقلق من أن العالم "أفرط باستخدام" إبداعه البسيط -والصعب جدا- لدرجة الإدمان، مؤكدا أنه لن يبيع اللعبة وأنه ما يزال يطور مزيد من الألعاب. 

وكتب في تدوينة مساء السبت يقول فيها "لا أستطيع تحمل ذلك أكثر" مع تحذير بأنه سيسحب اللعبة من الإنترنت ظهر الأحد، وقد نفذ وعيده، وكان قبل سحب اللعبة بأيام ألقى باللائمة في مستوى الضغط المتزايد عليه على وسائل الإعلام، وقال في رد على مراسل مجلة "نيوزويك" الأميركية إنه يعتقد بأن لعبته يجب أن تحصل على "بعض السلام"، وأنه تمت المغالاة بنجاحها.

نجوين أكد أن سحب لعبته لا علاقة له
بأي قضايا قانونية (غيتي إيميجز)

من جهتها، نقلت وكالة رويترز عن اثنين من أصدقائه أن نجوين تلقى رسالة تحذير من شركة تطوير الألعاب اليابانية "نينتندو"، وذلك لأن الأنابيب التي تظهر في لعبته ورسومات أخرى استنسخت دون أي تعديل من ألعاب "سوبر ماريو" الشهيرة التي تطورها "نينتندو"، رغم أن الأخيرة رفضت التأكيد أو التعليق على رسالة رويترز بهذا الشأن.

وكان المطور الفيتنامي قال في مقابلة سابقة مع موقع "فِن إكسبرس" الفيتنامي الإلكتروني إنه تلقى رسائل بريد إلكتروني من مطورين يتهمونه بنسخ مزايا من تطبيقاتهم في لعبته، وهي تهم أنكرها نجوين، مؤكدا أنه كتب برمجة اللعبة بأكملها بنفسه، ولم ينسخها من أي أحد.

وفي هذا الصدد، تقول صحيفة "فوربس" في تعليقها على هذا الأمر إن كان نجوين قلقا من مشاكل قانونية فإن إستراتيجيته بسحب اللعبة تصبح ذات معنى، حيث ينكر علنا أي فعل خاطئ ويسحب اللعبة قبل أن تصبح أرباحه منها مغرية بدرجة كافية للمطورين الكبار مثل "نينتندو" التي قد تأتيه عبر مكاتبها القانونية للمطالبة بنصيبها من تلك الأرباح.

وتضيف الصحيفة أن سحب "فلابي بيرد" مع ذلك لن يثني الحكومة الفيتنامية عن المطالبة أيضا بنصيبها من نجاح اللعبة، حيث كان موقع "فن إكسبرس" قد أشار إلى أن وزير المالية الفيتنامي سيبحث في إيرادات نجوين من تلك اللعبة لتحصيل الضرائب منها، لكن مسؤولين آخرين بالوزارة قالوا إن الحكومة مهتمة بتوفير حوافز ضريبية لتشجيع تطوير برامج ناجحة مستقبلا على غرار فلابي بيرد.

المصدر : مواقع إلكترونية