أبدى الرئيس التنفيذي ومؤسس شركة فيسبوك للتواصل الإعلامي -مارك زوكربيرغ- امتعاضه من تصريحات الرئيس التنفيذي لشركة آبل -تيم كوك- التي انتقد فيها الشركات التي تقوم نماذج أعمالها على الإعلانات.

ودافع زوكربيرغ -في حوار مع مجلة تايم الأميركية- عن سياسة شركته التي تستخدم الإعلانات كنموذج للربح لضمان استمرار خدمات شبكته الاجتماعية مجانية للمستخدمين، مؤكدا رفضه تحويل الخدمات الأساسية إلى خدمات مدفوعة.

وجاءت تصريحات زوكربيرغ ردا على تصريحات لتيم كوك في سبتمبر/أيلول الماضي قال فيها "عندما تكون خدمات الإنترنت مجانية فهي لا تتعامل مع المستخدم كمستهلك وإنما كمنتج".

وربما كان في ذهن رئيس آبل عندما خرج بتلك التصريحات غريمته الرئيسية شركة غوغل، لكنها أثارت سخط مؤسس فيسبوك الذي رد عليها مهاجما آبل بقوله "من السخافة أن يشعر المستهلكون بأنهم على توافق مع آبل لمجرد أنهم يدفعون ثمن خدماتها، لو كانت آبل في توافق معهم حقا لجعلت منتجاتها أرخص بكثير".

وأكد زوكربيرغ أن هدف شركته الأساسي هو جعل جميع الأشخاص في العالم متصلين بالإنترنت، وأن هذا الهدف لن يتحقق بجعل خدمات فيسبوك مدفوعة الثمن، مضيفا أنه يشعر بالإحباط لوجود عدد متزايد من الناس يرون أن الاتجاه إلى الإعلانات كنموذج للأرباح أمر يضر بمستخدمي الخدمة التي تعتمد هذا النموذج.

ويذكر أن شركة فيسبوك التي بدأت كمشروع صغير داخل غرفة، أصبحت تملك الآن ثمانية آلاف موظف ويستخدم خدماتها 1.35 مليار شخص حول العالم، وقد طور زوكربيرغ محرك إعلانات حقق للشركة 7.87 مليارات دولار العام الماضي منها 1.5 مليار أرباح.

المصدر : مواقع إلكترونية