توفي أمس الأحد عن عمر ناهز 92 عاما، المخترع المهندس رالف باير، أحد الرواد الحقيقيين في عالم ألعاب الفيديو والملقب بـ"أبو ألعاب الفيديو" لدوره المبكر في تطوير منصات ألعاب الفيديو، ويعتبر على نطاق واسع مخترع أول منصة ألعاب فيديو.

واختبر باير أول الأمر فكرة ممارسة ألعاب الفيديو على شاشة تلفزيون عام 1966، وأتم تصميم نموذج أولي لما أصبح لاحقا أول منصة ألعاب فيديو، والتي صار اسمها بعد ذلك في عام 1968 "براون بوكس".

وفي عام 1972 استخدمت تقنية براون بوكس في تطوير منصة "ماغنافوكس أوديسي" أول منصة ألعاب فيديو تجارية. ووضع ذلك الجهاز الأساس لمنصات ألعاب الفيديو الحالية والتي هي عبارة عن "حاسوب داخل صندوق يتم التحكم به عن بعد بأجهزة تحكم وموصول مع شاشة تلفاز".

كما اخترع باير -وهو مهاجر ألماني- أول مسدس خفيف يستخدم بألعاب الفيديو وجاء مرفقا مع لعبة رماية من اختراعه. ويعتقد بأن هذا المسدس كان أول أداة ملحقة بمنصات الفيديو تم اختراعها. وفي عام 1978 طور باير لعبة الذاكرة "سايمون" -مطابقة الصور- التي لا تزال موجودة حتى اليوم.

وفي عام 2006 منحه الرئيس الأميركي الأسبق جورج دبليو بوش، جائزة "الميدالية الوطنية للتقنية" عن عمله في مجال ألعاب الفيديو، كما مُنح "جائزة الريادة" خلال مؤتمر "جوائز اختيار مطوري اللعبة" في عام 2008.

وظل باير يواصل هوايته بالاختراع حتى وفاته، وفي مقابلة معه عام 2012 قارن بين رغبته بالاختراع ورغبة الرسام بالرسم، وتساءل "هل ستسأل شخصا ظل يرسم طوال عمره لماذا يواصل الرسم؟ التوقف عن الرسم هو جنون".

المصدر : مواقع إلكترونية