الثورة الرقمية وحياة الناس في مؤتمر للاتصالات بقطر
آخر تحديث: 2014/12/7 الساعة 22:57 (مكة المكرمة) الموافق 1436/2/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/12/7 الساعة 22:57 (مكة المكرمة) الموافق 1436/2/14 هـ

الثورة الرقمية وحياة الناس في مؤتمر للاتصالات بقطر

رئيس مجلس إدارة "أوريدو" أثناء فعاليات المؤتمر (الجزيرة)
رئيس مجلس إدارة "أوريدو" أثناء فعاليات المؤتمر (الجزيرة)

محمد أفزاز-الدوحة

انطلقت الأحد بالعاصمة القطرية الدوحة فعاليات المؤتمر السنوي للاتحاد الدولي للاتصالات "عالم الاتصالات 2014"، وسط تأكيد على ضرورة الاستفادة مما تتيحه الثورة الرقمية الجديدة من فرص لتحسين حياة الناس، والعمل على تقليص الفجوة الرقمية التي تعاني منها فئات واسعة من سكان العالم.

وفي هذا الصدد، قال رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية القطري الشيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني إن التطور التقني يسهم في بناء المجتمع القائم على المعرفة من خلال دعمه الابتكار وإسهامه في تمكين الاقتصاد.

وأضاف -أثناء افتتاحه المؤتمر- أن هذا الحدث يشكل فرصة لتبادل الأفكار وبحث الفرص الجديدة التي يمكن أن تسهم في تغيير ومساعدة العالم، مشيرا إلى أن استضافة قطر هذا الحدث تعكس الاهتمام البالغ الذي توليه الدولة لقطاع الاتصالات وتقنياتها.
من الجلسة الافتتاحية لمؤتمر
عالم الاتصالات 2014
(الجزيرة)

مستقبل التكنولوجيا
من جهتها، أكدت وزيرة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بقطر حصة الجابر أن هذا المؤتمر يشكل فرصة لاستشراف ملامح مستقبل تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وكيفية الاستفادة منها لتطوير الاقتصادات والمجتمعات.

وقالت إن العالم يشهد الآن ثورة رقمية ثانية، بينما تمر صناعة الاتصالات بمرحلة تحول نوعي، فالحوسبة السحابية، وإنترنت الأشياء، والتواصل الدائم والأنسجة الرقمية وتحليل البيانات الضخمة؛ تكنولوجيات لم تكن موجودة قبل سنوات قليلة وباتت اليوم تشكل مشهد عالم تكنولوجيا الاتصالات".

وشددت على ضرورة أن تعمل شركات الاتصالات ومنظمي القطاع والحكومات معا من أجل تحقيق الاستفادة القصوى من الثورة الرقمية الثانية، وجعل خدمات الإنترنت مفتوحة في وجه الجميع، مشيرة إلى أن نحو مليار نسمة ينتظرون الحصول على خدمات الإنترنت.

بدوره، أشار الأمين العام للاتحاد الدولي للاتصالات حمدين توريه إلى أن العالم يعيش على إيقاع تغيرات ضخمة لم تشهدها البشرية من قبل، بفضل التطور المتسارع في قطاع الاتصالات الذي يشكل العمود الفقري للثورة الرقمية.

ولفت إلى أن ثورة الاتصالات تجاوزت مجال تغيير الحياة اليومية للناس إلى مسألة ماهية الإنسان ذاته، مؤكدا أن انعقاد المؤتمر يأتي بهدف تكريس فهم أفضل لما سيكون عليه واقع الناس في المستقبل.

وحذر توريه من أن ثمة فئات واسعة من سكان العالم يواجهون خطر التخلف عن الركب التكنولوجي والعيش على هامش الثورة الرقمية، داعيا الجميع إلى العمل من أجل تقليص هذه الفجوة.

الرئيس التنفيذي لـ"عرب سات"
خالد بن أحمد بالخيور (الجزيرة)

اعتراف دولي
من جانبه، أكد الرئيس التنفيذي للمؤسسة العربية للاتصالات الفضائية "عرب سات" خالد بن أحمد بالخيور أن انعقاد هذا المؤتمر الدولي في قطر يعتبر اعترافا دوليا بالجهود التي قامت بها دول الخليج وقطر بالذات لتطوير قطاع تقنيات الاتصالات.

وقال للجزيرة نت إن "قطاع تقنيات الاتصالات بدول الخليج عرف قفزات هائلة وتطورات ضخمة، سواء على مستوى الاتصالات الأرضية أو الشبكات الفضائية، وقد وصلت هذه التطورات إلى مراحل متقدمة جدا".

تعاون الفاعلين
أما رئيس مجلس إدارة شركة "أوريدو" الشيخ عبد الله بن محمد بن سعود آل ثاني فأكد ضرورة التعاون وتعزيز الشراكات بين جميع الفاعلين لمواجهة التحديات التي يطرحها تطور قطاع الاتصالات.

ولفت إلى أن دولة قطر أثبتت جدارتها العالمية على صعيد الاستثمار في الحلول المبتكرة بالاستناد إلى الرؤية الوطنية 2030، مؤكدا أن قطر تتطلع إلى أن تصبح أفضل بلد على مستوى الربط التكنولوجي، وقال سنقوم ببناء مدن ذكية وسنعتمد تكنولوجيا ذكية للملاعب، وستصبح قطر دولة ذكية".

ويتناول المؤتمر -الذي يحضره ممثلون عن 165 دولة إلى جانب كبرى شركات التكنولوجيا- سيناريوهات مستقبل الاتصالات، وبحث الفرص الاستثمارية التي يطرحها هذا القطاع، وتسليط الضوء على الجيل القادم من الابتكارات.

المصدر : الجزيرة

التعليقات