يتعرض أصحاب الهواتف الذكية المزودة بنظام تشغيل "غوغل أندرويد" لهجمات الأكواد الخبيثة والتطبيقات الضارة، التي تهدف إلى التجسس على جهات الاتصال والمعاملات المصرفية على الإنترنت أو إجراء اشتراكات بخدمات ويب دون علم المستخدم.

وغالباً ما تتخفى هذه الأكواد الضارة في التطبيقات المزيفة أو مرفقات البريد الإلكتروني المشبوهة, ومع ذلك يتمكن المستخدم من حماية هاتفه الذكي من مثل هذه الهجمات من خلال اتباع مجموعة من الإرشادات والنصائح.

ومنها: ينبغي تنزيل التطبيقات والبرامج من متجر تطبيق غوغل بلاي من مواقع المطورين الموثوق بهم "أي بي كي" وكذلك من الأفضل تجاهل الرسائل الإلكترونية من مصادر غير معروفة والتي تدعو المستخدم إلى النقر على روابط أو تثبيت برامج وتطبيقات معينة.

كما يمكن للمستخدم عند تثبيت التطبيقات على الهواتف الذكية التعرف على حقوق الوصول التي تطلبها، فهناك بعض التطبيقات تطلب الوصول إلى جهات الاتصال أو إلى شبكة الإنترنت, على الرغم من أنها لا تحتاج إلى هذه التجهيزات للقيام بوظائفها, وينصح الخبراء الألمان بضرورة الابتعاد عن مثل هذه التطبيقات المشبوهة.

وعلى المستخدم الرجوع إلى موقع ويب الخاص بالشركة المطورة للتطبيقات، وذلك من أجل التحقق مما إذا كان التطبيق أصلياً أم مزيفاً، وما إذا كان يتوافر بشكل مجاني أم نظير تكلفة أو اشتراك, ويمكن أيضاً الاطلاع على تقييمات المستخدمين الآخرين لهذا التطبيق.

وتساعد برامج مكافحة الفيروسات على اكتشاف البرامج والتطبيقات المشبوهة أو الأنشطة المريبة على الهواتف الذكية أو الحواسيب اللوحية, وقد قامت العديد من الشركات العالمية بتطوير برامج خاصة للهواتف الذكية والحواسيب اللوحية.

ويتعين على المستخدم تأمين الهاتف الذكي دائماً بواسطة كود أمان حتى لا يتمكن أحد الأشخاص الآخرين من تثبيت برامج وتطبيقات على الأجهزة الجوالة دون علم المستخدم, علاوة على أن كود الأمان يمثل حماية إضافية ضد عمليات الوصول غير المرغوب فيها.

المصدر : الألمانية