عثر المسبار كيوريوسيتي التابع لإدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) على مركبات تحتوي على الكربون في عينات من صخرة عتيقة في أول اكتشاف قاطع للمواد العضوية على سطح المريخ، كما عثر المسبار أيضا على تذبذبات مفاجئة لغاز الميثان في الغلاف الجوي للكوكب وهو مادة كيميائية موجودة على الأرض وترتبط بقوة بالحياة على سطحها.

والتقط كيوريوسيتي إشارات عن وجود مواد عضوية في أول تحليل كيميائي يقوم به للصخور داخل جيل كريتر وهي الحفرة التي هبط فيها المسبار في أغسطس/آب 2012 ويبلغ اتساعها 154 كلم.

كما أوضح الباحثون تحت إشراف كريستوفر ويبستر من مختبر جيت بروبولسيون التابع لناسا في دراستهم -التي نشروا نتائجها الثلاثاء في مجلة ساينس الأميركية- أن المركبة الاستكشافية رصدت انبعاثات متصاعدة من غاز الميثان في الغلاف الجوي للمريخ تصل إلى عشرة أمثال نسبة الميثان في الغلاف الجوي للأرض.

ورجح الباحثون أن تكون هذه النسبة المرتفعة التي رصدها المسبار كيوريوسيتي بسبب اقترابه من مصدر مجهول لغاز الميثان.

ونقلت رويترز عن جون جروتزينجر -كبير العلماء المسؤولين عن كيوريوسيتي- قوله إن هناك حاجة لإجراء المزيد من الدراسات التي تتجاوز قدرات المسبار لتحديد ما إذا كانت المركبات العضوية وغاز الميثان أو أحدهما نتيجة وجود حياة حالية أو سابقة على سطح الكوكب الأحمر أو ما إذا كانت تنبع من عمليات جيوكيميائية؟

لكن جروتزينجر لم يستطع إخفاء سروره الكبير بهذا الاكتشاف خلال مؤتمر صحفي عبر الإنترنت في اجتماع علمي بسان فرانسيسكو وقال "لقد حققنا اكتشافا هائلا، عثرنا على مواد عضوية على كوكب المريخ".

المصدر : وكالات