أظهرت دراسة جديدة لشركة أبحاث السوق "غارتنر" أن مبيعات الهواتف الذكية قفزت بنسبة 20% لتصل إلى 301 مليون وحدة مبيعة في الربع الثالث من هذا العام، وحلت آبل الأميركية ثانية في ترتيب الشركات بعد منافِستها سامسونغ الكورية الجنوبية رغم أن الطلب على هاتفي آيفون الأخيرين لا يزال يفوق التوقعات، في حين انضمت شايومي الصينية إلى قائمة الخمسة الكبار مكان إل جي الكورية الجنوبية.

وبحسب الدراسة فإن هذا الصعود في مبيعات الهواتف الذكية جاء على حساب مبيعات الفئة العليا من تلك الهواتف والتي هبطت بنسبة 25%، كما حصلت بلبلة في قائمة الخمسة الكبار المصنعين للهواتف الذكية حيث انضمت شايومي إليهم للمرة الأولى لتركل في المقابل إل جي خارج القائمة.

وبحسب الإحصائيات لا تزال سامسونغ تتربع على عرش الخمسة الكبار ببيعها نحو 73212 وحدة في الربع الثالث لهذا العام بنسبة 24.4% حصة سوقية، لكن مبيعاتها مع ذلك هبطت بنسبة 8% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي.

وحلت منافستها آبل في المرتبة الثانية ببيع نحو 38186 وحدة خلال الربع المذكور بحصة سوقية بلغت 12.7%، وتلتها هواوي بنسبة 5.3% ثم تشايومي بنسبة 5.2% ولينوفو التي حلت في المرتبة الخامسة بحصة سوقية بلغت 5% خلال الربع الثالث من العام الحالي.

وتظهر الإحصائية تراجع مبيعات ثلاث شركات من الخمس المذكورة مقارنة بالربع الثالث لعام 2013 باستثناء شركتي لينوفو التي ارتفعت مبيعاتها بنسبة 0.2%، وتشايومي التي قفزت مبيعاتها بدرجة كبيرة بلغت 3.7% مقارنة بالعام الماضي.

سامسونغ وآبل
وتقدم الأرقام فهما مهما لما ستقدم عليه تلك الشركات، فسامسونغ نعمت بنجاح سلسلة هواتف غلاكسي إس لبضع سنوات لكن المشهد بدأ يتبدل بشكل واضح مع صعود شركات مثل هواوي وتشايومي اللتين تصنعان هواتف تقدم سرعة مشابهة لهواتف سامسونغ وأحيانا بتصميم أجمل مع طرحها بأسعار أرخص بكثير من هواتف سامسونغ.

أما آبل التي نمت مبيعاتها بنسبة 0.7% مقارنة بالربع السابق فهي تتنافس مباشرة مع سامسونغ في سوق الهواتف اللوحية، خاصة وأن هاتفيها الأخيرين "آيفون6" و"آيفون6 بلص" لا يزالان يحققان النجاح والطلب عليهما مستمر بشكل كبير رغم طرحهما قبل بضعة أشهر.

ففي دراسة لشركة "مانستر" الأميركية توقعت أن تكون هواتف آيفون الجديدة متاحة للبيع بنسبة 80% مع نهاية الربع الثالث هذا العام، لكنها وجدت أنها متوفرة بنسبة 56% (حتى 12 ديسمبر/كانون الأول) بهبوط ضئيل عن نوفمبر/تشرين الثاني عندما كانت متوفرة بنسبة 58%.

وتعزو الدراسة سبب الطلب الكبير على هواتف آيفون إلى اقتراب فترة الأعياد ورأس السنة الميلادية والذي قاد إلى انخفاض توفر آيفون بنسبة 2% رغم أن هذا يعتبر إنجازا مقارنة بنسبة توفر هذين الهاتفين في منتصف أكتوبر/تشرين الأول والتي لم تتجاوز 6%.

المصدر : مواقع إلكترونية