اكتشف باحثون في جنوب شرقي الصين بقايا نوع من الأسماك من العصور الأولى للديناصورات، طوله حوالي أربعين سنتيمترا وله زعانف كبيرة غير عادية وخطم قصير، ويعيش على اليابسة وفي الماء.

وذكر فريق الباحثين -في تقرير نشرته مجلة "نايتشر" العلمية- أن هذا النوع من السمك عاش في فترة العصر الترياسي قبل حوالي 248 مليون سنة.

وأضاف الفريق في دراسته أن هذا "الإكصور" (السمكسحلي) ربما كان يعيش على اليابسة وفي الماء، وتكيف في عصور لاحقة مع حياة البحار فقط.

ويرى الباحثون الذين قادهم العالم "رويسوك موتاني" من جامعة كاليفورنيا ديفيس أن جسم هذا الحيوان السمكسحلي يشبه أجسام الزواحف الأرضية.

وأوضحوا أن الخصائص الجسمية لهذا الحيوان مكنته من التنقل بسهولة على الأرض، لافتين إلى أنه لم يتمتع بقدرة نظر جيدة تحت الماء.

أما سبب عيش الإكصور على وجه الحصر في البحار لاحقا، فيبقى سؤالا غير واضح، ويرجح العلماء أن يعود ذلك إلى ندرة الغذاء على اليابسة أو إلى تغيرات مناخية وجيولوجية.

المصدر : دويتشه فيلله