تستعد شركة أبل الأميركية لطرح الجيل الجديد من الحاسوب اللوحي آيباد المزود بخاصية جديدة يرى الخبراء أنها ستحدث هزة في عالم صناعة الاتصالات.

وتتمثل هذه الخاصية في احتواء الجهاز على شريحة "إس آي أم" ذكية أو ما تعرف بوحدة تعريف المشترك قابلة لإعادة البرمجة حيث يمكن استخدامها في التبديل بين شبكات الهاتف المحمول المختلفة.

وبشكل مبدئي، وافقت أربع شركات لخدمات اتصالات الهاتف المحمول في الولايات المتحدة وبريطانيا على مشاركة هذه التكنولوجيا، ومن المتوقع أن تنضم لاحقا شبكات في مناطق أخرى من العالم.

يذكر أنه تم تطوير هذه التقنية أساسا من أجل السيارات المتصلة بالإنترنت، وكانت الفكرة تقوم على أساس عدم الحاجة إلى تغيير شريحة الاتصالات عندما تتنقل السيارة بين الدول.

ونظرا لإمكانية تحويل الشرائح بسهولة للعمل مع الشبكات المحلية في كل دولة تدخلها السيارة، فإن المستخدم يتفادى أيضا دفع رسوم التجوال رغم انتقاله من دولته إلى دولة أخرى.

وقال المحلل في مؤسسة "آي دي سي" المتخصصة في دراسات سوق تكنولوجيا المعلومات فرانشيسكو غيرونيمو إنها ستكون مفاجأة أن توافق شركات الهاتف المحمول في أوروبا الغربية على استخدام الشريحة الجديدة.

يذكر أن الهواتف الذكية آيفون تباع عادة من خلال مشغلي الشبكات بأسعار مدعومة مقابل التزام المشترى بالاشتراك في خدمات شركة الاتصالات لمدة طويلة، لكن الأمر قد يكون مختلفا بالنسبة للحاسوب اللوحي آيباد الذي يوجد منه إصدار بسعر رخيص نسبيا.

المصدر : الألمانية