حذر علماء الحاسوب من أنه لا ينبغي استخدام مواقع الشبكات الاجتماعية مثل تويتر أو فيسبوك أو بنتريست لقياس السلوكيات أو الميول البشرية، لأنها تكون منحازة أكثر من اللازم ومن ثم تعطي فكرة خاطئة عن العالم الحقيقي، لأن رواد هذه المواقع لا يمثلون إلا شريحة ضئيلة جدا من المجتمع.

ويزعم الباحثون من أميركا وكندا أن الطريقة التي توجه بها هذه المواقع الناس إلى الروابط تؤدي أيضا إلى تحيز في اهتمام الشخص، حيث إن تصميم الموقع يمكن أن يملي على المستخدم كيف يتصرف وبالتالي يقيد ماهية السلوك الذي يمكن قياسه.

ويشير الباحثون إلى أن آلاف الدراسات كل عام تبنى على معلومات مشوهة مأخوذة من مواقع الشبكات الاجتماعية، والعديد منها يستخدم لتشكيل وتبرير القرارات والاستثمارات بين الجماهير والصناعة والحكومة، ويضيفون أن الناس يريدون الإدلاء برأيهم في ما يحدث في العالم، والشبكات الاجتماعية وسيلة سريعة لذلك وهكذا يتم الحصول على سلوك ملايين الناس مجانا.

المصدر : ديلي تلغراف