قررت شركة تويتر الأميركية صاحبة تطبيق التغريدات الشهير أن تتيح للمستخدمين إمكانية البحث في أي تغريدة من بين نصف تريليون تغريدة أرسلت على مدى السنوات الثماني الماضية.

ويعد هذا تحسنا كبيرا مقارنة بنظام البحث الحالي الذي يتيح البحث في التغريدات حتى أسبوع مضى فقط، أو أقدم إذا كانت تغريدات رائجة وأعيد تغريدها أو تفضيلها بشكل كبير من المستخدمين.

وقالت الشركة أمس إن مشروعها المستمر منذ عدة سنوات لتصنيف كافة التغريدات سيحسن إمكانيات عملية البحث والاكتشاف، وهي إحدى الجوانب التي ركزت عليها تويتر خلال محاولتها جعل محتوى الخدمة أكثر صلة بالمستخدمين.

وقال المهندس في تويتر، يي زونغ، في مدونة الشركة، إن هذه البنية التحتية الجديدة ستتيح العديد من حالات الاستخدام وتوفر نتائج شاملة لمواسم رياضية وبرامج تلفزيونية كاملة، ومؤتمرات
(#TEDGlobal)، ونقاشات صناعية (#MobilePayment)، ومواقع وأعمال، ووسوما (هاشتاغات) حول مواضيع ساخنة عمرت طويلا مثل زلزال اليابان #JapanEarthquacke، وانتخابات 2012 #Election2012، واستفتاء سكوتلندا #ScotlandDecidesK، وغيرها الكثير.

ويبلغ حجم الفهرس كاملا نحو نصف تريليون وثيقة، تنمو بضعة مليارات أسبوعيا، وهي أكبر بنحو مائة مرة من الفهرس السابق الذي تم وضعه عام 2012 وكان يسمح للمستخدمين بالبحث عن تغريدات تعود إلى أسبوع مضى كحد أقصى.

وفي تحديث طرحته الشركة عام 2013، وسّعت الفترة الزمنية للبحث إلى تغريدات يعود تاريخها إلى أقدم من ذلك استنادا على بضعة عوامل، مثل: عدد مرات إعادة التغريد أو مقدار التفضيل الذي حظيت به التغريدة.

ويستفيض المهندس في المدونة بالحديث عن الميكانيكيات الهندسية حول كيفية بناء فهرس أو تصنيف ضخم يدعم مثل هذا الكم الهائل من البيانات، مشيرا إلى أن خدمة البحث الجديدة ستكون متاحة للمستخدمين خلال الأيام القليلة القادمة.

المصدر : وول ستريت جورنال