قالت وكالة الفضاء الأوروبية اليوم السبت إن مسبار الفضاء "فيلاي" جمع وأرسل بيانات غير مسبوقة من سطح مذنب بعيد، قبل أن ينفد شحن بطارياته التي تعمل بالطاقة الشمسية.

وأكد رئيس عمليات بعثة الوكالة باولو فيري أن المسبار أجرى جميع التجارب التي كان مكلفا بها في السلسلة الأخيرة من التجارب على المذنب "67 بي/تشوريوموف-جيراسيمينكو".

وأصبح "فيلاي" يوم الأربعاء الماضي أول مسبار يهبط على سطح مذنب عندما قام بعملية هبوط صعبة على سطح المذنب بعد رحلة استغرقت عشرة أعوام على متن القمر الصناعي الأم "روزيتا".

ووفقا لوكالة الفضاء الأوروبية، فقد "روزيتا" الاتصال مع المسبار صباح الجمعة، ثم استعاد الاتصال معه في وقت متأخر من تلك الليلة.

وبين ليلة الجمعة وصباح السبت، وبينما كان شحن المسبار ينفد بسرعة، أعاد "فيلاي" إرسال البيانات الخاصة بالتدابير التحضيرية لعمل الحاسوب وبيانات علمية وقياسات منجزة للسلسلة الأخيرة من التجارب على المذنب.

ومن خلال دراسة واحدة من الوحدات الأساسية للنظام الشمسي، فإن وكالة الفضاء تهدف إلى معرفة المزيد حول الكيفية التي تشكلت بها الكواكب قبل نحو 4.6 مليارات سنة.

المصدر : الألمانية