أعلنت شركة سامسونغ الكورية الجنوبية أمس الأربعاء عزمها طرح إصدارتها الخاصة من جهاز الواقع الافتراضي "غير في آر" في الولايات المتحدة في وقت مبكر من شهر ديسمبر/كانون الأول المقبل.

والجهاز يشبه النظارات وهو يغطي كامل منطقة العينين.

ويستخدم بشكل حصري هاتف الشركة الأخير "غلاكسي نوت 4" ليعمل بمثابة الشاشة والحاسوب المحرك للجهاز الذي تم تطويره بالتعاون مع شركة "أوكولوس في آر" الأميركية المطورة لتقنية الواقع الافتراضي وجهاز "أوكولوس ريفت".

ويمثل هذا الجهاز أول مغامرة للشركة الكورية في عالم الواقع الافتراضي، وكانت قد كشفت عنه في سبتمبر/أيلول الماضي، لكنها لم تحدد موعد طرحه حتى أمس.

وتطلق الشركة على الجهاز اسم "إصدارة المبتكر"، مما قد يعني أنه مخصص أساسا للمطورين لكنه مع ذلك متاح للجميع.

وبإمكان المطورين المهتمين ببناء تطبيقات واكتشاف سيناريوهات الواقع الافتراضي البدء باستخدام حزمة التطوير البرمجية لجهاز "غير في آر" التي طرحتها "أوكولوس" والمتاحة للمطورين الذين يسجلون في موقعها "أوكولوس.كوم". 

الجهاز يعمل حصريا مع هاتف غلاكسي نوت4 (غيتي إيميجز-أرشيف)

ولم تحدد سامسونغ سعر الجهاز لكنها تعمل حاليا مع أوكولوس -التي استحوذت عليها فيسبوك نظير ملياري دولار- لاستقطاب العديد من الشركاء لتطوير محتوى لهذا الجهاز مثل شركة أستوديوهات "دريم وركس أنيميسشن" الأميركية لصناعة الأفلام المتحركة التي ستتيح لمستخدمي جهاز "غير في آر" التفاعل مع شخصيات أفلامها.

وكذلك شركة "هارمونيكس ميوزيك في آر" التي ستتيح للمستخدمين التفاعل مع مكتبة موسيقية في عالم افتراضي من المؤثرات البصرية، وكذلك شركة "أم-غو أدفانسد" التي ستقدم طرقا جديدة لاكتشاف العديد من محتوى الفيديو، وأيضا شركة "إيمانجي" التي طرحت إصدارة خاصة من لعبة "تيمبل رن" الشهيرة للهواتف الذكية خاصة بجهاز سامسونغ.

يذكر أن تاريخ تقنية الواقع الافتراضي يعود إلى سنوات عديدة لكن استخدامها على مستوى المستهلك العادي يرجع إلى عام 1991 عندما طرحت شركة "سيغا" اليابانية جهاز "سيغا في آر" لاستخدامه مع منصة ألعابها "ميغا درايف".

ولا يقتصر مفهوم الواقع الاقتراضي على الأجهزة التي يمكن ارتداؤها فوق العينين، وإنما يمتد ليشمل أي تقنية من شأنها تجسيد الواقع بصورة ثلاثية الأبعاد مثل خدمة "ستريت فيو" التي طرحتها شركة غوغل الأميركية عام 2007 والتي تتيح رؤية مشاهد بانورامية للعديد من الأماكن والطرقات حول العالم.

المصدر : مواقع إلكترونية