كشف تقرير مطول في الأمن المعلوماتي حصلت الجزيرة نت على نسخة منه، أن مصر تصدرت دول منطقة الشرق الأوسط من حيث تعرض المستخدمين فيها للتهديدات الإلكترونية من قبل قراصنة إنترنت (هاكرز) يستطيعون اختراق شبكات الهواتف المحلية بغرض سرقة البيانات السرية الخاصة.

في حين كان مستخدمو الإنترنت في قطر الأكثر تعرضاً لتهديدات الإنترنت في الفترة ما بين يوليو/تموز وسبتمبر/أيلول من العام الجاري، وذلك على مستوى منطقة الشرق الأوسط، وفقا لتقرير صادر عن شركة "كاسبرسكي لاب" الروسية المتخصصة بأمن وتقنية المعلومات.

أما من حيث التهديدات الإلكترونية الناتجة عن اختراق شبكات الاتصالات الهاتفية بهدف سرقة بيانات المستخدمين السرية أو أرقام حساباتهم المصرفية، فقد حلت مصر في هذه الجزئية بالمرتبة الأولى بنسبة 49.6% متجاوزة نسبة العام الماضي البالغة 47.8%.

ولم يكن الخليجيون بعيدين عن المصريين في اختراق شبكاتهم المحلية، فحلت قطر في المرتبة الثانية عربياً والأولى خليجياً بنسبة 46%، وجاءت السعودية ثالثا بنسبة 45.3%، والإمارات رابعاً بنسبة 44.6%، وسلطنة عمان خامساً بنسبة 40.7%، والكويت سادساً بنسبة 38.9%، والبحرين سابعاً بنسبة 35%.

وأهم ما يلفت الانتباه ما ورد في إحدى فقرات التقرير عن أن المستخدمين في قطر لا يزالون الأكثر تعرضاً لتهديدات الإنترنت من بين العرب عموماً، فحلوا أولاً بنسبة 30.8% بزيادة مؤشر الخطر عن نسبة العام الماضي البالغة 29.3%، يليهم الإماراتيون بنسبة 28.8%، والسعوديون بنسبة 28.2%، ثم المصريون بنسبة 24.7%.

ووفقا لتقرير كاسبرسكي فإن المستخدمين في البحرين ولبنان كانوا الأقل تعرضا للتهديدات الإلكترونية في الشرق الأوسط، سواء كانت تلك الناشئة في الشبكات المحلية أو شبكة الإنترنت.

ينصح الخبراء بضرورة تجنب النقر على الروابط المريبة، والامتناع عن تحميل أو فتح المرفقات المستلمة في البريد الإلكتروني من مصادر غير موثوقة

ارتفاع ملحوظ
كما سجل التقرير ارتفاعا في عدد الهجمات الإلكترونية على الهواتف المحمولة بهدف سرقة البيانات المصرفية لمستخدميها، حيث تضاعف عدد اختراقات الهواتف المحمولة خلال الربع الثالث من العام الجاري بمقدار 3.5 أضعاف مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي.

ويظهر التقرير أنه بمعدل كل ثانية تقريبا يتعرض مستخدم واحد في منطقة الشرق الأوسط للتهديدات الإلكترونية عبر وسائط مختلفة مثل برمجيات في الشبكات المحلية أو وسائط التخزين النقالة أو الأقراص المدمجة، كما يكشف أن مستخدما من أصل أربعة يتعرضون لتهديدات تتعلق بالإنترنت، وأن هذا الرقم مرشح للتصاعد.

ويعزوا التقرير الأمني أسباب تصاعد الهجمات الإلكترونية في المنطقة إلى تزايد الخلافات السياسية بين دولها، وزيادة عدد وتعقيد الاحتيال المالي عبر البرمجيات المشفرة الابتزازية على الشركات.

وينصح خبراء التقنية المستخدمين باختيار كلمات مرور منوعة ومعقدة لمختلف الحسابات والخدمات، وتجنب النقر على الروابط المريبة، والامتناع عن تحميل أو فتح المرفقات المستلمة في البريد الإلكتروني من مصادر غير موثوقة.

كما يشددون على ضرورة تفحص عنوان صفحة الويب (URL) قبل إدخال أي بيانات سرية وذلك لأن المواقع التصيدية -التي يصممها المخترقون لتصيد المستخدمين- صممت بعناية لتبدو كالأصلية، واستخدام اتصال https الآمن (يتضمن حرف s في نهايته) الذي يدعم تشفير البيانات.

كما ينصح الخبراء باستخدام برامج مرخصة وتحديث نظام التشغيل وبرامج الحاسوب بانتظام لأن ذلك يضمن أداء مستقرا للحاسوب ويسد أي ثغرات أمنية موجودة فيها.

المصدر : الجزيرة