أكدت وكالة الفضاء الأوروبية (إيسا) هبوط الروبوت فيلاي بنجاح على سطح مذنب بعد انفصاله عن المركبة الأم "روزيتا" التي انطلقت قبل عشر سنوات، وذلك في محاولة لاستكشاف أصل النظام الشمسي.

وأفادت الوكالة بأن "فيلاي" (Philae) هبط على سطح المذنب "67بي/تشوريموف غراسيمنكو" بعد نحو سبع ساعات من انفصاله عن "روزيتا" على بعد أكثر من 510 ملايين كيلومتر عن الأرض.

وقال المدير العام للوكالة جان جاك دوردان إن "هذه خطوة كبيرة في تاريخ الحضارة البشرية"، فيما وقف حشد من العلماء والضيوف وكبار الشخصيات مهللين ومصفقين في ارتياح عند الإعلان عن الهبوط.

ويعتبر الوصول من الأرض إلى أي مذنب يسافر باتجاه الشمس بسرعة 18 كلم في الثانية خطوة تاريخية في تاريخ الهندسة الفضائية وحسابات الأجرام.

ويأمل العلماء في أن يتمكن الروبوت المزود بعشرة أجهزة من فك أسرار المذنبات، وهي أجرام قديمة مكونة من الثلج والغبار يعتقد أنها ساعدت على تشكيل الحياة على الأرض.

وانطلقت مهمة روزيتا البالغة كلفتها 1.6 مليار دولار إلى الفضاء في 2004، واستغرق وصولها إلى هدفها في أغسطس/آب العام الجاري نحو عشر سنوات، حيث تم استخدام قوة الجاذبية بين الأرض والمريخ لتسريع حركة المركبة.

وقطعت المركبة والروبوت مسافة 6.5 مليارات كلم معا قبل أن ينفصلا اليوم استعدادا لهبوط الروبوت على المذنب.

المصدر : الفرنسية