أعلنت الجهة المانحة لجائزة نوبل اليوم الأربعاء أن العالمين الأميركيين إريك بيتزيغ ووليام مورنر والعالم الألماني شتيفان هيل فازوا بجائزة نوبل للكيمياء لعام 2014 لابتكارهم أسلوبا للفحص المجهري الفلورسنتي البالغ الدقة.

وقالت الأكاديمية الملكية السويدية للعلوم في بيان "أتاح هذا الإنجاز رفع مستوى الفحص المجهري إلى مستوى النانو".

وتسمح أعمال العلماء الثلاثة لزملائهم العلماء "برؤية داخل جدران الجزيئيات الفردية ضمن الخلايا الحية". وكان لفترة طويلة من غير الممكن دراسة الخلايا الحية بأدق التفاصيل. وقد وضع الفائزون طريقتين للسماح بذلك.

وقد اكتشف شتيفان هيل (51 عاما) علم الاستجهار، فيما استحدث إريك بيتزيغ (54 عاما) ووليام مورنر (61 عاما) الاستجهار الأحادي الجزيئية. 

وهذه الاختراعات مفيدة في فهم أمراض مثل باركنسون وألزهايمر وهانتينغتون. 

وسيتقاسم العلماء الثلاثة قيمة الجائزة البالغة ثمانية ملايين كرونة سويدية (حوالى 867 ألف يورو).

وجائزة نوبل في الكيمياء هي ثالث جوائز نوبل التي يتم منحها كل عام وتشمل جوائز عن الإنجازات في مجالات العلوم والآداب والسلام.

وقد منحت أول مرة عام 1901 وفقا لوصية رجل الأعمال ومخترع الديناميت ألفريد نوبل.

المصدر : وكالات