توقعت الحسابات الفلكية للمعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية بمصر (حكومي) حدوث خسوف متدرج للقمر يوم الأربعاء المقبل، غير أن المنطقة العربية لن يمكنها متابعته.

وقال رئيس قسم الفلك بالمعهد أشرف تادرس إن الخسوف يمكن رؤيته في مناطق شرق آسيا وأستراليا والمحيط الهادئ والأميركتين، بينما لن تتمكن المنطقة العربية من رؤيته لحدوثه نهارا، وفق التوقيت المحلي للدول العربية.

ويبدأ الخسوف الثامنة و15 دقيقة بتوقيت غرينتش في درجة "شبه ظلي"، ثم يتحول إلى خسوف جزئي ثم خسوف كلي، ويستغرق في كل مراحله خمس ساعات و18 دقيقة و3 ثوان، بينما يستغرق في مرحلة الخسوف الكلي 58 دقيقة و50 ثانية، وفيها يحجب ظل الأرض كامل قرص القمر، وفق تادرس.

وأضاف أن "خسوف شبه الظل" يحدث عندما يدخل القمر منطقة شبه الظل فقط، وهي المنطقة التي ينحجب فيها جزء من ضوء الشمس عن القمر، وفي هذه الحالة يصبح ضوء القمر باهتاً من دون أن ينخسف، ويحدث "الخسوف الجزئي" عندما يدخل جزء من القمر منطقة ظل الأرض، وفي هذه الحالة ينخسف جزء من قرص القمر.

أما "الخسوف الكلي" فيحدث عندما يدخل القمر كله منطقة ظل الأرض، وفي هذه الحالة ينخسف كامل قرص القمر، مما يؤدي إلى فقدان الرؤية نهائياً في أوقات منتصف الليل وخصوصاً في المناطق الصحراوية.

المصدر : وكالة الأناضول