انفجر صاروخ أميركي يحمل مركبة شحن فضائية غير مأهولة كانت متجهة إلى محطة الفضاء الدولية، وذلك بعد لحظات من إطلاقه في ولاية فيرجينيا الأميركية مساء الثلاثاء. وقالت إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) إن الحادث وقع بعد ست ثوان من الانطلاق دون أن تسجل إصابات.

وانطلق الصاروخ -وهو من نوع أنتاريس ويبلغ ارتفاعه 40 مترا وتصنعه وتشغله شركة أوربيتال ساينسيز كورب- من منصة إطلاقه بجوار البحر في منشاة والوبس فايت الساعة 18.22 بتوقيت شرق الولايات المتحدة (22.22 بتوقيت غرينتش) يوم الثلاثاء، حاملا مركبة شحن إلى المحطة الفضائية  الدولية. وانفجر بعد أمتار من انطلاقه ثم هوى إلى الأرض في كرة ضخمة من النيران والدخان ومدمرا المنصة.

وقالت وكالة ناسا إنها وشركة أوربيتال ساينسيز تقومان بجمع بيانات حول انفجار الصاروخ. وأشار المتحدث باسم الوكالة دان هوت إلى أنه تم إبلاغ أعضاء طاقم المحطة الفضائية الستة -وهم اثنان من ناسا وواحد من وكالة الفضاء الأوروبية وثلاثة من روسيا- بالحادث.

من جانبه، قال البيت الأبيض إن الرئيس باراك أوباما أحيط علما بالحادث.

وكانت مركبة الشحن التي يحملها الصاروخ محملة بأكثر من 2200 كيلوغرام من الغذاء والمواد الخاصة بالتجارب ومعدات لمحطة الفضاء.

ومن المتوقع وصول سفينة شحن روسية إلى المحطة الفضائية في وقت لاحق اليوم الأربعاء بعد وقت قصير من عملية إطلاق منفصلة من كزاخستان، لذلك فإن فقدان مركبة الشحن الأميركية لا يشكل أي نقص مباشر لإمدادات طاقم المحطة.

وتحلق المحطة الفضائية الدولية -وهي معمل أبحاث قيمته مائة مليار دولار تملكه وتشغله 15 دولة- على ارتفاع حوالي 418 كيلومترا فوق كوكب الأرض.
     

المصدر : وكالات