يشهد نصف الكرة الشمالي مساء اليوم الخميس كسوفا جزئيا للشمس تزامنا مع مطلع هلال شهر محرم للعام الهجري المقبل 1436، وذلك للعام الثاني على التوالي.

ونقلت وكالة أنباء الأناضول عن رئيس قسم الفلك بالمعهد القومي للبحوث الفلكية أشرف تادرس قوله إن ظاهرة الكسوف الشمسي حدثت العام الماضي في نوفمبر/تشرين الثاني بالتزامن مع ميلاد شهر محرم، ويتكرر الأمر هذا العام بالتزامن مع ميلاد هلال الشهر نفسه.

وأوضح تادرس أن كسوف العام الماضي شاهدته المنطقة العربية، في حين أن كسوف هذا العام سيشاهد عند شروق الشمس في نصف الكرة الشمالي وقبل الغروب في معظم أنحاء أميركا الشمالية، ولن يراه سكان المنطقة العربية.

ولفت تادرس إلى أن الكسوف يحدث عندما يكون القمر والشمس والأرض على مستوى واحد، ويحدث كليا عندما يكون القمر والشمس والأرض على خط مستقيم، وفي هذه الحالة تتم رؤيته في أغلب أنحاء العالم.

ولا يشاهد الكسوف في المنطقة العربية عندما يكون القمر منحرفا تجاه اليمين بعض الشيء كما في حالة اليوم.

يذكر أن كسوف الشمس يعد ظاهرة كونية تحدث عندما يقع القمر بين الأرض والشمس فيحجب ضوء الشمس عن الأرض، ولهذا يمكن للإنسان أن يرى ظل قرص القمر وهو يعبر قرص الشمس.

المصدر : وكالة الأناضول