ذكر باحثون تونسيون أن هيكلا عظميا لفصيلة نادرة من الديناصورات تم اكتشافه في مدينة تطاوين على أطراف الصحراء جنوبي البلاد.

وأشارت تقارير إعلامية محلية إلى أن باحثين من جامعة بولونيا الإيطالية اكتشفوا الهيكل العظمي النادر بالتعاون مع ديوان المناجم بتونس، بعد حفريات امتدت بين عامي 2011 و2013 في جبل "طويل المراع" بمحافظة تطاوين.

وأظهرت تلك الحفريات في وقت سابق وجود بقايا أحافير لذيل ديناصور يعود إلى نحو 110 ملايين سنة، وآثار أقدام متحجرة تشبه الاكتشافات التي تم التوصل إليها في مونتانا وأوكلاهوما بالولايات المتحدة.

ونقلت مصادر إعلامية عن الباحث الإيطالي المتخصص في علوم الديناصورات والحفريات فريدريكو فانتي قوله "إن هذه الحفريات المكتشفة تشير إلى وجود هذا النوع من الديناصورات في المنطقة منذ نحو 150 مليون سنة، حيث كان يعيش مثل التماسيح وفرس النهر على ضفاف الأنهار والغابات الممتدة في تلك الحقبة، مثلما كان يعيش مع قطيع مماثل لنوعه".

وأوضح باحث إيطالي آخر أن هيكل الديناصور يحمل تجاويف في قِطعِه العظمية مما يفسر استخدامه لها في خزن الهواء، كما يوحي بأن هذه الفصيلة من الديناصورات كانت خفيفة الوزن على خلاف باقي الفصائل الأخرى.

وأطلق الباحثون على الديناصور النادر اسم " تطاوينحانيبلوس" نسبة إلى اسم مدينة تطاوين والقائد التاريخي لجيوش قرطاج حنبعل.

المصدر : دويتشه فيلله