دمجت شركة "لينوفو" تقنية "الفيديو بروجيكتور" مع حاسوب لوحي صغير يعكس الصور أو حتى الأفلام على الحائط بجودة عالية، لكن الخبراء ينتقدون بعض الجوانب في الأجهزة الجديدة منها سعة التخزين.

وتتميز الأجهزة الجديدة بمرونة شديدة سواء من ناحية خصائص الحركة أو حتى تعدد الاستخدامات، ويظهر التناغم بين لوحة المفاتيح والشاشة جلياً في طرز "يوغا3 برو" و"تابليت2" و"يوغا تابليت2 برو".

ورغم أن الطرز الجديدة لا تختلف كثيراً عن سابقتها فيما يخص سعة التخزين ولوحة المفاتيح والشاشة، فإن التطوير يظهر في الاتصال بشبكة "واي فاي" والأجهزة التي يمكن توصيلها بالحاسوب، بحسب تقرير نشرته مجلة دير شبيغل الألمانية.

وتظهر جهود التطوير بشكل واضح في "تابليت2 برو" الذي يتمتع بشاشة 13.3 بوصات مدمج معها عارض الفيديو (بروجيكتور) الذي يمكنه عكس صورة بجودة جيدة على الحائط لمسافة تصل إلى مترين وبالتالي فهو جهاز مثالي لعرض الصور أو لقطات الفيديو.

وذكرت لينوفو أن بطاريات أجهزتها تمتلك قدرة عالية، موضحة أن "يوغا تابليت2" يمكن أن يعمل لنحو 18 ساعة دون إعادة شحن، أما بطارية "تابليت2" فتعمل أقل بأربع ساعات بسبب وجود عارض الفيديو المدمج بالجهاز.

المصدر : دويتشه فيلله