أعلنت وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) اليوم الجمعة عن تأمين مركباتها الفضائية التي تستكشف كوكب المريخ، استعدادًا لمرور قريب ونادر لمذنب من الطرف الخارجي للمجموعة الشمسية مطلع الأسبوع المقبل.

وذكر موقع "سبيس" لعلوم الفضاء أنه من المتوقع أن يمر المذنب سايدنغ سبرنغ على بعد 140 ألف كلم فقط من المريخ يوم 19 أكتوبر/تشرين الأول الحالي، وهذه المسافة أقل من نصف المسافة بين كوكب الأرض والقمر.

وأوضحت ناسا أن مرور المذنب سيكون أقرب عشر مرات من أي مرور معروف لمذنب بالأرض.

وأشارت الوكالة إلى أن المذنب الذي اكتشف في يناير/كانون الثاني 2013، قادم من منطقة بعيدة في الفضاء تسمى "أورط كلاود" بها البقايا المتجمدة الناتجة عن تكون المجموعة الشمسية.

وتعتقد ناسا أن هذه هي المرة الأولى التي سيدخل فيها المذنب سايدنغ سبرنغ إلى داخل المجموعة الشمسية، بعد أن دفعه أحد النجوم المارة إلى خارج الفناء الخلفي للمجموعة الشمسية بفعل الجاذبية قبل نحو مليون سنة.

وكانت ناسا أطلقت صاروخاً غير مأهول إلى كوكب المريخ في نوفمبر/تشرين الثاني 2013 حاملاً معه المسبار "مافن"، في مهمة لاكتشاف السر وراء فقدان الكوكب الأحمر المياه التي كانت موجودة يوما على سطح الكوكب الأكثر شبها بالأرض في المجموعة الشمسية.

و"مافن" رابع قمر صناعي يتحرك في مدار حول المريخ مع بعثتين أخريين من ناسا وبعثة تابعة لوكالة الفضاء الأوروبية، في حين يواصل المسباران "أوبورتيونيتي" و"كريوسيتي" استكشاف سطح الكوكب.

كما نجحت مركبة فضاء هندية في دخول المدار حول كوكب المريخ أواخر سبتمبر/أيلول الماضي، لتصبح الهند الدولة الآسيوية الأولى التي تلتحق بنادي مستكشفي الكوكب الأحمر، والرابعة بعد الولايات المتحدة وأوروبا والاتحاد السوفياتي سابقاً التي تنجح مهمتها إلى الكوكب الأحمر.

المصدر : وكالة الأناضول