هاتف "إتش تي سي ون" حمل تقنية "ألترا بكسل" بدقة أربعة ميغابكسلات (الأوروبية-أرشيف)

تدرس شركة "إتش تي سي" التايوانية استخدام معالج شركة كوالكوم الأميركية الجديد "سنابدراغون 805" في أحدث هواتفها الذكية، وهو المعالج الذي يتمتع بمزايا متطورة منها قدرته على التقاط الأمواج فوق الصوتية.

وينتظر أن يكون الهاتف الجديد خليفة لهاتف "إتش تي سي ون" بحيث يحمل الاسم "ون بلس" على أن يتم إطلاقه خلال الشهور القليلة القادمة، وذلك وفق تقرير إخباري أبرزته مدونة "أندرويد ريفوليوشن إتش دي".

وكانت تقارير سابقة تناقلت أن هاتف "أتش تي سي" المقبل سيحمل الاسم "أم 8" وهو الاسم الرمزي الخاص بالنسخة التي تخضع للتطوير في الشركة التايوانية، وفق التقرير.

أما أبرز ما ذكره التقرير فهو أن الشركة تنوي دعم الهاتف المذكور بمعالج "سنابدراغون 805" وليس كما أكدت تسريبات سابقة المعالج "سنابدراغون 800".

ويُعد معالج "سنابدراغون 805" أحدث معالجات شركة كوالكوم، ويمتلك مميزات متطورة أبرزها القدرة على التقاط الموجات فوق الصوتية وتحويلها إلى أوامر رقمية، وكذلك دعم دقة العرض فائقة الوضوح "4 كي".

كما أكد التقرير أن الهاتف سيأتي عكس التصميمات التقليدية لدى "إتش تي سي" بدون أي أزرار بارزة، وسيحظى بتعديلات على الشاشة والبطارية والكاميرا الخلفية، تشمل شاشة بقياس خمس بوصات بدقة الوضوح الكامل مدعمة بطبقة من زجاج "غوريلا 3" المقاوم للخدوش، وذاكرة وصول عشوائي بحجم غيغابايتين.

وينتظر أن تزود الشركة الكاميرا الخلفية في ذلك الهاتف بتقنية "ألترا بكسل" التي تطورها بحيث لا تقل دقة العدسة عن ستة ميغابكسلات، ويُرجح التقرير أن تكون الكاميرا بدقة ثمانية ميغابكسلات بدلا من أربعة المستخدمة في هاتف "إتش تي سي ون" الحالي.

ويشير التقرير أيضا إلى أن الشركة التايوانية قد تزود هاتف "ون بلس" بالإصدار الأخير من نظام تشغيل "أندرويد 4.4" المعروف باسم "كيتكات" وبطارية بسعة 2900 ميلي أمبير/ساعة، وكاميرا أمامية بدقة 2.1 ميغابكسل، مع دعم لتركيب بطاقة ذاكرة خارجية. 

وتأتي هذه التسريبات في وقت تتكتم فيه الشركة عن المعلومات الخاصة بهذا الهاتف المتوقع إطلاقه خلال فبراير/شباط المقبل في مؤتمر الجوال العالمي "إم دبليو سي" في مدينة برشلونة الإسبانية.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية