القراصنة وضعوا بصمتهم في مدونة مايكروسوفت أوفيس الرسمية قبل أن تسيطر عليها الشركة

تمكنت مجموعة القراصنة السوريين الموالين لنظام الرئيس بشار الأسد التي تطلق على نفسها اسم "الجيش السوري الإلكتروني" من اختراق مدونة أوفيس التابعة لشركة مايكروسوفت، وذلك ضمن سلسلة من الهجمات التي شملت مواقع وحسابات إلكترونية رسمية للشركة الأميركية منذ مطلع هذا العام.

واخترق القراصنة مدونة أوفيس أكثر من مرة، وظهرت مقالات عدة على الموقع تحمل عنوان "اخترقه الجيش السوري الإلكتروني" قبل أن تزيلها مايكروسوفت التي اضطرت إلى إغلاق المدونة وتحويل رابطها إلى الموقع الرسمي للشركة ثم تستعيد السيطرة عليها وتعيد فتحها من جديد.

ويؤكد القراصنة في حسابهم الرسمي على تويتر أنهم سيطروا على لوحة التحكم الخاصة بالمدونة، كما نشروا صورا للوحة التحكم القديمة لمدونة أوفيس وصورة للوحة التحكم الجديدة، حيث يأتي هذا الاختراق بعد فترة قليلة من إطلاق مايكروسوفت التصميم الجديد للمدونة والمعتمد على منصة إدارة المحتوى "ووردبرس".

وقال القراصنة في تغريدة على حسابهم "العزيزة مايكروسوفت تغيير نظام إدارة المحتوى لن يساعدكم طالما هناك بعض الموظفين لديكم مخترقين وهم لا يعلمون"، في إشارة إلى نجاح المجموعة في اختراق حسابات بعض موظفي الشركة الأميركية.

ويأتي هذا الاختراق بعد أيام قليلة من كشف مايكروسوفت أن قراصنة "الجيش السوري الإلكتروني" تمكنوا من الوصول إلى "عدد قليل" من حسابات البريد الإلكتروني لموظفيها.

وكان القراصنة قد نشروا بعض التفاصيل عن مراسلات داخلية للشركة في الوقت الذي تم فيه اختراق حساب تويتر ومدونة الأخبار الخاصين بمايكروسوفت في وقت سباق هذا الشهر، كما اخترقوا حساب تويتر الرسمي الخاص بدعم منصة إكس بوكس، وكذلك مدونة سكايب الرسمية وحساب تويتر الخاص بالشركة في الأول من هذا الشهر.

وكان القراصنة وعدوا بشن العديد من الهجمات ضد مايكروسوفت بحجة تنبيه مستخدمي خدمات الشركة بأنها تتجسس على بياناتهم وتزود بها المخابرات الأميركية.

ورغم أن هذا النوع من الاختراقات لا يشكل عادة ضررا كبيرا لمايكروسوفت ولا يتسبب في حذف كميات كبيرة من البيانات، على سبيل المثال، فإنه من ناحية خرى يعتبر محرجا جدا لشركة تبيع منتجات أمنية للشركات حول العالم.

المصدر : مواقع إلكترونية