تثبيت الأداة يتطلب نظام تشغيل آي أو إس مكسور الحماية "جيلبريك" (غيتي إيميجز-أرشيف)

تتيح أداة "كونترولرز فور آول" (Controllers for All) لمستخدمي الأجهزة الذكية المزودة بنظام شركة أبل الأميركية "آي أو إس 7" -مثل هاتف آيفون- إمكانية استعمال ذراع التحكم الخاصة بمنصة ألعاب سوني "بلايستيشن" كجهاز تحكم بأي لعبة تدعم ذراع تحكم مرخصة لذلك النظام.

وتتوفر الأداة حاليا لأنظمة تشغيل ماك وويندوز ولينوكس، وهي تدعم ذراع التحكم "دول شوك 3" اللاسلكية، التي تتوفر مع منصة ألعاب بلايستيشن 3 لكن المطور أوري كادوش يعد المستخدمين بدعم العديد من أذرع التحكم الأخرى في الإصدارات التالية من أداة كسر الحماية تلك.

ويوضح كادوش، على موقعه الإلكتروني، أن عملية التثبيت معقدة بعض الشيء، حيث يحتاج المستخدم أولا إلى جهاز كسرت حمايته بالعملية المسماة "جيلبريك"، ثم تثبيت الأداة "سكسباير" (Sixpair) على حاسوبه الشخصي وأداة "كونترولرز فور آول" على الجهاز المزود بنظام آي أو إس.

بعد ذلك يجب توصيل الجهاز الذكي (آيفون على سبيل المثال) وذراع التحكم "دول شوك 3" معا بالحاسوب لإتمام عملية الاقتران بينهما والتي يحتاج المستخدم لتنفيذها مرة واحدة فقط.

وعلى الرغم من أن شركة أبل نفسها تسمح بتوصيل أذرع تحكم خارجية بالهاتف الذكي آيفون والحاسوب اللوحي آيباد ومشغل الموسيقى آيبود تاتش، فإن ذلك يقتصر على الأجهزة التي تم تطويرها بشكل خاص في إطار برنامج الترخيص الخاص بها "صُنع لأجل آيفون" (MFi).

عملية الترخيص هذه تؤدي إلى ارتفاع تكلفة أذرع التحكم المرخصة نسبياً، حيث تتوفر الموديلات المعنية بسعر يبلغ 135 دولاراً أميركياً، بالإضافة إلى وجود انتقادات تتعلق بجودتها، في حين تتوفر أداة كسر الحماية "كونترولرز فور آول" نظير تكلفة أقل من دولارين فقط، وتتيح للمستخدم استعمال أذرع التحكم الموجدة لديه والتي تطورها شركة سوني اليابانية.

المصدر : الألمانية