ارتفاع الإقبال على تحميل التطبيق تواكب مع تصاعد المخاوف بشأن الخصوصية

كشفت شركة "آنكورفري" المتخصصة في حلول الأمن والخصوصية على الإنترنت، عن ارتفاعٍ في عمليات تنزيل تطبيقها "هوت سبوت شيلد" من الإنترنت لتتجاوز مائتي مليون عملية تنزيل.

ويتيح "هوت سبوت شيلد" للمستخدميه تصفح الإنترنت بخصوصية من خلال إنشاء "شبكة خاصة افتراضية" تمنحهم وصولا آمنا إلى كافة محتوى الإنترنت مع إمكانية التحكم بخصوصيتهم الشخصية، كما يُستخدم التطبيق للحماية من البرمجيات السحابية الخبيثة، خاصة من قبل المسافرين والمغتربين الذين يرغبون بحفظ البيانات أو الوصول إلى المحتوى في منازلهم أثناء تجوالهم.

وبحسب الشركة فإن المعدل الشهري لتنزيل التطبيق تجاوز تسعة ملايين عملية تنزيل، مشيرة إلى أنه يحمي حاليا ما يزيد على 350 ألف رسالة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وخمسين ألف رسالة بريد إلكتروني في الساعة.

كما قالت إن استخدام هوت سبوت شيلد على الأجهزة المتنقلة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ازداد بنسبة 170% خلال الاثني عشر شهرا الماضية.

وأشارت أيضا إلى أن نحو ثلث أنشطتها الشهرية تأتي من تطبيق الأجهزة المتنقلة الذي أطلقته لهواتف آيفون في نوفمبر/تشرين الثاني 2011، ولأجهزة أندرويد في مايو/أيار 2012، منوهة بأن 21 مليون مستخدم نزلوا التطبيق إلى اليوم.

ويرى الرئيس التنفيذي للشركة ديفد جوروديانسكي أن الحجم الكبير لعدد مرات تنزيل التطبيق يُظهر بوضوح حاجة المستخدمين إلى الخصوصية والأمن عند استخدام الخدمات والمواقع الإلكترونية، مؤكدا أن التوجهات التي قادت إلى النمو في 2013 ستزداد خلال هذا العام.

وتلعب المخاوف المرتبطة بالخصوصية الرقمية والأمن الافتراضي دورا في ارتفاع شعبية هذا التطبيق، خاصة بعد سلسلة مشاريع التجسس الأميركية على الإنترنت التي كشفت عنها تسريبات المتعاقد السابق مع وكالة الأمن القومي إدوارد سنودن.

وقد توقعت الشركة تصاعد تلك المخاوف خلال عام 2014 مع توجه المستخدمين نحو "إعلام اجتماعي" يتسم بالخصوصية وقابلية الحذف خصوصا بين فئة المستخدمين الأصغر سنا، مشيرة إلى أن كثيرا من المستخدمين بدؤوا يفرضون مزيدا من السيطرة على المحتوى ويتبنون طرقا جديدة لتشارك اللحظات الخاصة مع العائلة والأصدقاء.

ومن هذه الطرق استخدام تطبيق "سناب تشات" الذي يسمح للمستخدمين بإرسال الصور والرسائل التي تختفي بعد برهة من الوقت، و"إنستغرام" الذي أضاف حديثا ميزة التراسل الخاص بين شخصين، و"ويسبر" الذي يسمح للمستخدمين بالتواصل دون الكشف عن هوياتهم مع الآخرين.

كما تتوقع الشركة أن يشهد العام الجاري انتشار التجارة عبر الهواتف الجوالة، لا سيما مع انتشار نقاط الاتصال اللاسلكي بالإنترنت في المقاهي والمطارات والأسواق وغيرها، حيث يمكن أن تساعد الشبكات الخاصة الافتراضية على منع سرقة بيانات بطاقات الائتمان وبيانات الدخول إلى الحسابات.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية