سيارة ذاتية القيادة من شركة أودي خلال معرض الإلكترونيات الاستهلاكية الدولي الأسبوع الماضي (أسوشيتد برس)

توصلت شركة غوغل الأميركية إلى اتفاق مع أربع شركات لتصنيع السيارات لجلب نظام التشغيل أندرويد الذي تطوره إلى نماذج 2014 من السيارات التي تصنعها تلك الشركات.

وأصبحت شركات هونداي وأودي وهوندا وجنرال موتورز لتصنيع السيارات، إلى جانب غوغل وإنفيديا المتخصصة في صناعة شرائح الفيديو، أول أعضاء في تحالف السيارات المفتوح الذي أعلن عنه في معرض الإلكترونيات الاستهلاكية 2014 الأسبوع الماضي.

وستكون السيارات التي تصنعها تلك الشركات أول سيارات تضم تقنية اتصالات الجيل الرابع "4جي" للاتصال بالإنترنت، كما ستوفر تطبيقات متعددة ابتداء من تطبيقات الترفيه وحتى استكشاف الطرق، كما ستوفر التقنية أول موطئ قدم للاتصال بالإنترنت للسيارات الذاتية القيادة مستقبلا.

واتخذت شركات أخرى خطوات مماثلة، فشركة أبل الأميركية على سبيل المثال تعمل على مشروع "آي أو أس في السيارة" ومن المتوقع أن تقدم مزيدا من التفاصيل حول هذا المشروع في وقت لاحق هذا العام. كما انضمت مواطنتها مايكروسوفت إلى شركات سيارات أخرى لدمج تقنياتها بالسيارات التي تصنعها.

وبهذا الصدد، يقول براد ستيرتز من شركة أودي إن دمج التقنية مع السيارة سيتيح للسائق على سبيل المثال قراءة كتاب على جهاز أندرويد، ثم صعود السيارة وجعل حاسوبها يتولى الأمر، حيث يمكن وضع علامة على الصفحة التي توقف عند قراءتها، ثم استدعاء تطبيق القارئ ليتابع القراءة من حيث توقف السائق ليواصل القراءة أثناء قيادته المركبة.

من جهته يقول الباحث براين ريمير من مختبر "آيج لاب" التابع لمعهد ماساشوستس للتكنولوجيا، والذي يدرس العلاقة التفاعلية بين السيارات والإنسان، إن منح السيارات مثل تلك القدرات، خاصة إذا كان يمكن تفعيلها صوتيا، يمكن أن يلغي استخدام الهاتف أثناء القيادة، ويجعل الطرقات أكثر أمنا.

ويضيف إن ذلك سيساعد أيضا على تحسين التطبيق الذي يقيمه السائقون أكثر من غيره، وهو تجنب الاختناقات المرورية. ورغم أن خرائط غوغل توفر حاليا نظاما للتنبؤ بحركة المرور، والذي يستخدم بيانات مستقاة من هواتف أندرويد في السيارات المتحركة، فإن بيانات من نظام أندرويد مدمج بالسيارة ومتصل بأجهزتها سيجعل من تلك التنبؤات أكثر دقة.

بدوره يقول باري راتزلاف من شركة هونداي إن شركته تسعى للاستفادة من خرائط غوغل وخدمة "غوغل الآن" -وهي خدمة المساعد الذكي التي تستخدم البيانات لتقدم تنبؤات مفيدة- في سيارات الشركة المستقبلية، مشيرا إلى أن هناك الكثير من المحتوى الغني الذي يتعلق بالخرائط والذي يرتبط جزء كبير منه بالسيارة.

ويضيف راتزلاف أن هونادي طورت أيضا تطبيقا للسيارة مصمما لاستخدامه مع نظارات غوغل الذكية، موضحا أنه على سبيل المثال إذا كنت تسير إلى سياراتك لتصعد فيها فبإمكانك تصفح النظارة عن وجهة معينة وإرسال تلك الوجهة إلى السيارة.

المصدر : مواقع إلكترونية