اللعبة حققت 800 مليون دولار مبيعات في أول يوم من طرحها (غيتي إيميجز)

أصبحت لعبة الجريمة وسرقة السيارات الشهيرة (غراند ثفت أوتو) في إصدارها الخامس أكثر منتج ترفيهي يحقق مبيعات في التاريخ، بعد أن تجاوزت مبيعاتها حاجز المليار دولار في ظرف ثلاثة أيام، بحسب شركة "تيك تو إنتراكتيف" الأميركية المطورة للعبة.
 
وتعني هذه الأرقام التي كشفتها الشركة أن أكثر من 16.5 مليون وحدة من نسخ هذه اللعبة قد بيعت خلال تلك الفترة القصيرة.

وتتيح اللعبة في جزئها الخامس للاعبين التجول في عالم افتراضي مبني على مواقع حقيقية مثل لوس أنجلوس. وهي تتركز -كسابقاتها- على عالم رجال العصابات والقتل والسرقة، ورغم ذلك نالت اللعب ردود فعل إيجابية عالية، وحققت ثمانمائة مليون دولار من المبيعات في أول يوم من طرحها.

وكان عشاق هذه السلسلة من لعبة "غراند ثفت أوتو" (جي تي أي) ينتظرون بشوق هذا الإصدار للعبة التي يمتد تاريخها إلى 16 عاما، وذلك منذ صدور الجزء الرابع منها عام 2008.

وقد استغرق تطوير هذا الجزء أكثر من خمس سنوات من قبل أستوديوهات روكستار غيمز المملوكة لشركة تيك تو، وكلف تطويرها بين مائتي مليون إلى 250 مليون دولار، بحسب تقديرات بعض المحللين.

زوار ينتظرون تجريب اللعبة في معرض في العاصمة اليابانية طوكيو (غيتي إيميجز)

وللمقارنة فإن آخر لعبة حققت مبيعات عالية كانت لعبة "كول أوف ديوتي: بلاك أوبس 2" التي تطورها شركة أكتيفيجن بليزارد وقد احتاجت إلى 15 يوم حتى تصل مبيعاتها إلى المليار دولار على الصعيد العالمي بعد طرحها في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وكانت حققت نصف مليار دولار في أول يوم من طرحها.

وفي حين أن الجزء الخامس من سلسلة "جي تي أي" قد حقق انطلاقة صاروخية إلا أن المحللين يراقبون عن كثف ما إذا كانت الشركة المطورة قادرة على الحفاظ على زخم المبيعات هذا.

وتتوفر اللعبة حاليا لمنصتي ألعاب مايكروسوفت وسوني "إكس بوكس 360" و"بلاي ستيشن 3" على التوالي، اللذين يملكهما أكثر من 150 مليون شخص من هواة الألعاب حول العام.

وينتظر عشاق هذه اللعبة أن تعلن الشركة عن نسخة خاصة للجيل التالي من منصتي الألعاب المذكورتين "إكس بوكس ون"، و"بلاي ستيشن 4" واللذين سيطرحان للبيع في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، في حين لم تصدر إشارة عن الشركة بعد إن كانت ستطرحها للحواسيب الشخصية على غرار الإصدارات السابقة.

المصدر : مواقع إلكترونية,رويترز