إنتل أعلنت الشهر الماضي عن قيامها بتطوير كاميرا تعمل بتقنية "استشعار العمق" (البوابة العربية للأخبار التقنية)

أعلنت شركة إنتل الأميركية الأربعاء أنها ستزود بعض الشركات المصنّعة لأجهزة الحاسب المحمول وأجهزة "الكل في واحد" بكاميرا ثلاثية الأبعاد مطلع العام القادم.

ومن المفترض أن تقوم الشركات المصنعة، وهي "أسوس" و"ديل" و"إتش بي" و"لينوفو"، بدمج هذه الكاميرا في منتجاتها، بحسب ما جاء في إعلان الشركة خلال "منتدى إنتل للمطورين" الذي تجري فعالياته في مدينة سان فرانسيسكو الأميركية.

ويُذكر أن إنتل كانت قد أعلنت الشهر الماضي عن قيامها بتطوير كاميرا تعمل بتقنية "استشعار العمق" ( Depth Sensing)، على اعتبارها نسخة مُحسنة عن الكاميرا ثلاثية الأبعاد، حيث يمكنها الغوص عميقاً داخل الصورة بهدف ردم الفجوة بين الواقع والعالم الافتراضي، كما قالت الشركة في حينها.

وتمتلك هذه الكاميرا إمكانية فهم السلوك البشري، فهي قادرة على استشعار عواطف المستخدم من حزن وسعادة، كما أنها قادرة على ملاحظة الحركة، وهو ما يمكن استغلاله في التطبيقات والألعاب التفاعلية. وتستطيع الكاميرا أيضاً تحديد الأبعاد والأحجام والعمق والألوان، مما يمكنها من التعرف على طبيعة الأجسام التي تصورها.

يُشار إلى أن إنتل كانت قد أعلنت عدة مرات عن نيتها تطوير كاميرا ثلاثية الأبعاد، حيث أعلنت في عام 2010 عن شراكتها مع غيستشر تيك (GestureTek)، وهي شركة أميركية مُتخصصة في التقنيات التفاعلية، ثم قامت بالاستحواذ على شركة أوميك (Omek)، وهي شركة مُتخصصة في مجال "التعرُف على الإيماءات".

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية