هل تخزين ثاني أوكسيد الكربون تحت الأرض هو الحل؟ (من موقع دويتشة فيلله رويترز)
تتسبب محطات توليد الطاقة في الرفع من مستوى الاحتباس الحراري بشكل كبير، ويمكن لهذا الوقود أن يصبح رفيقاً بالبيئة إذا ما تم فرز عناصر ثاني أكسيد الكربون وتخزينها تحت الأرض، غير أن هذه التقنية ما زالت مكلفة.

تفرز محطات إنتاج الطاقة العاملة بالوقود نسبا كبيرةً من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون. وقد أصبحت تقنية تخزين ثاني أكسيد الكربون تحت الأرض بعد فرز عناصرها أمرا واردا.

وبذلك يمكن لمحطات توليد الطاقة من الفحم أن تصبح رفيقةً بالبيئة. غير أن موضوع فرز ثاني أكسيد الكربون وتخزينه تحت الأرض هو محط جدال خصوصاً في أوروبا التي تعرف كساداً اقتصاديا، حسب المفوضية الأوروبية.

يتمسك كل من الاتحاد الأوروبي والوكالة الدولية للطاقة بفكرة استخدام تقنية تخزين غاز ثاني أكسيد الكربون تحت الأرض بهدف إبقاء درجة حرارة الأرض في مستوى درجتين على الأكثر.

في هذا الصدد يقول المفتش في مجال الطاقة لدى الاتحاد الأوروبي غونتار أوتينغار في تصريح أدلى به في مارس/آذار الماضي "سنواصل أنشطتنا في مجال تقنية تخزين غاز ثاني أكسيد الكربون في أوروبا".

وكشفت الوكالة الدولية للطاقة أن "حوالي ثلاثين بالمائة من محطات توليد الطاقة الأحفورية الجديدة ستتوفر على تقنية تخزين غاز ثاني أكسيد الكربون تحت الأرض".

تبدو فرضية تخزين غاز ثاني أكسيد الكربون -بشكل آمن من الناحية التقنية ومقبول من المنظور الاقتصادي- غير واقعية

التريث مطلوب
يعمل البروفيسور مانفريد فيشيدك كنائب رئيس في معهد "فوبارتال" الألماني للمناخ والبيئة والطاقة، وهو يقترح على كل من الاتحاد الأوروبي والوكالة الدولية للطاقة التريث وانتظار نتائج الأبحاث الجارية في هذا المجال.

إلا أن الخبير في تقنية تخزين غاز ثاني أكسيد الكربون فيشيدك قال في حوار مع دويتشة فيلله "هناك فرق بين الطموح والواقع"، ويٌضيف "لا يمكن التصور الآن بأننا سننجح في إدخال تقنية تخزين غاز ثاني أكسيد الكربون تحت الأرض بشكل واسع في أوروبا والعالم، لذلك أُطالب بالنظر بواقعية إلى الأمور".

وبدوره أصدر المعهد الألماني للأبحاث الاقتصادية مؤخراً تقريراً بين أن تقنية تخزين غاز ثاني أكسيد الكربون تحت الأرض فشلت خلال خمس السنوات الأخيرة. ويضيف أن فرضية تخزين غاز ثاني أكسيد الكربون بشكل آمن -من الناحية التقنية- ومقبول -من المنظور الاقتصادي- غير واقعية، وأن عكس ذلك هو ما تم إثباته تماماً".

وحسب دراسة حديثة صادرة عن معهد بوتسدام بشأن التأثيرات المناخية فإن المزج بين تلك التقنيات من شأنه المساهمة في خفض نسبة ثاني أكسيد الكربون في الهواء وبالتالي في خفض درجة حرارة الأرض بشكل ملحوظ.

المصدر : دويتشه فيلله