كويتشي واكاتا سيكون أول رائد فضاء ياباني يتولى قيادة مهمة فضائية مأهولة (رويترز)
قال مسؤولون أمس الأربعاء إن أول رائد فضاء ياباني عاش على متن المحطة الفضائية الدولية يستعد لرحلة للعودة إليها، لكنه سيكون هذه المرة قائدا للمحطة.

ومن المقرر أن يغادر كويتشي واكاتا -وهو من وكالة استكشاف الفضاء اليابانية- في نوفمبر/تشرين الثاني يرافقه اثنان من رواد الفضاء المخضرمين من الولايات المتحدة وروسيا.

ومن المتوقع أن يتولى واكاتا (50 عاما) قيادة محطة الأبحاث المدارية في مارس/آذار ليكون أول رائد فضاء ياباني يتولى قيادة مهمة فضائية مأهولة.

وقال واكاتا في مؤتمر صحفي بمركز جونسون الفضائي في هيوستون "هذا يعني الكثير لليابان أن يكون لها ممثلها الخاص الذي يقود المحطة الفضائية الدولية". وأضاف قائلا "هذا علامة فارقة لليابان أن تكون لها هذه التجربة".

وأصبح واكاتا في 2009 أول رائد فضاء من اليابان يعيش على متن مختبر الأبحاث الذي بلغت تكلفته مائة مليار دولار والموجود على ارتفاع 400 كيلومتر فوق الأرض.

واليابان واحدة من الدول الـ15 المشاركة في المشروع، وزودت المحطة بأكبر وأدق مختبر وهو المعروف باسم كيبو وقدمت أيضا سفن شحن لإعادة الإمداد.

وشارك واكاتا في رحلتين ضمن برنامج مركبات المكوك الفضائي لإدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) التي توقف الآن استخدامها، ويستعد لرحلته الرابعة مع رائد الفضاء الأميركي ريك ماستراتشيو والروسي ميخائيل تورين، وكلاهما في الـ53 من العمر.

المصدر : رويترز