الإِشارة الضوئية في الألياف الزجاجية تحتاج إلى تقويتها كل 80 كلم وهنا تكمن نقاط ضعفها (دويتشه فيلله)

تجبر شركات الاتصالات التي تتخطى شبكاتها حدود البلدان على إتاحة المجال للسلطات لتطَّلع على مفاصل التقاء أسلاك وكيبلات الألياف الضوئية الخاصة بهذه الشركات، وبينما يعد الأمر قانونيا من هذه الناحية يمكن أيضا قرصنة المعلومات انطلاقا من هذه الخطوط بطريقة سرية ودون علم شركات الاتصالات المالكة لها.

ولا تعد عملية القرصنة أمرا هينا ويتطلب إنجازها معرفة علمية بالألياف الضوئية وكيفية انتقال المعلومات عبرها.

الألياف الضوئية أو البصرية هي أسلاك رقيقة وطويلة من الزجاج النقي والتي ترتب في حزم، ولذلك تسمى أحيانا بالكيبلات الزجاجية، ويتكون كيبل الألياف الضوئية العادي الذي يمتد عبر أراضي دولة من 144 ألف ليف زجاجي عادة، أما كيبل الألياف الضوئية الذي يمد في قاع البحار فيتكون من ثمانية ألياف زجاجية بحد أقصى.

ويتم من خلال أشعة الليزر تحويل المعلومات الإلكترونية إلى ومضات ضوئية -ولذلك سميت بالألياف الضوئية- وتمر عبر الليف الزجاجي الواحد نحو عشرة مليارات ومضة ضوئية في الثانية الواحدة، وبإمكان الليف الزجاجي الواحد تمرير كم من المعلومات يقدر حجمه بين 1.2 غيغابايت وخمسة غيغابايت في الثانية الواحدة.

وتحتاج الإشارة الضوئية، التي تصبح بطيئة جدا بعد مسافة معينة، إلى تقويتها كل ثمانين كيلومترا من خلال أجهزة خاصة، وهنا تكمن نقاط الضعف في تلك الكيبلات

نقطة ضعف
وتحتاج الإشارة الضوئية، التي تصبح بطيئة جدا بعد مسافة معينة، إلى تقويتها كل ثمانين كيلومترا من خلال أجهزة خاصة، وهنا تكمن نقاط الضعف في تلك الكيبلات حيث يمكن قرصنتها بسهولة، لأن الألياف موجودة بشكل مفرد وليست مجتمعة، ويتعين تقوية كل ليف زجاجي على حدة، وهنا تشكل عملية القرصنة -وإن لم تكن سهلة- "صعوبة تقنية" يمكن تجاوزها، حسب توضيح البروفيسور كلاوس ديتر لانغر من معهد هاينريش-هيرتس التابع لمؤسسة فراونهوفر المتخصصة في البحث العلمي.

وفي حال تمكن أحد الجواسيس من الوصول إلى هذه الألياف الزجاجية، فإنه يقف أمام مهمة صعبة، ألا وهي تقييم الكم الهائل جدا من المعلومات التي يتعين عليه في البداية حل شيفرة الكثير منها، كما يتعين على أجهزة المخابرات العمل بطريقة انتقائية حتى لا تغرق في بحر من المعلومات.

ولهذا السبب يعتقد لانغر أن عملاء المخابرات لا يقومون بقرصنة جميع الألياف الزجاجية لكابل معين، وإنما يركزون عملهم على ألياف معينة لشركة اتصالات محددة، ويبحثون عن محتوى واضح ومحدد مثلا عن الإيميلات أو الاتصالات الهاتفية وغيرها من الأمور المشابهة، حسب لانغر.

أما المتحدث باسم نادي "فوضى الحاسوب"، بيتر فرانك، فيعتقد أن هناك عددا من الطرق المختلفة لقرصنة المعلومات من كيبلات الألياف الزجاجية، على غرار تقييم وغربلة المعلومات في نفس المكان قبل إرسالها عبر اتصال لاسلكي إلى محطة مركزية، أو القيام بتسجيل المعلومات بجهاز معين في قاع البحار قبل استرجاعه بعد الانتهاء من عملية تسجيل جميع المعلومات التي تمت قرصنتها.

وتثير الخطوط والكيبلات الممتدة في أعماق البحار اهتمام أجهزة المخابرات، ذلك أن جزءا كبيرا من الاتصالات الدولية تمر عبر هذه الخطوط، على ما يقول فرانك، وهو لا يستبعد إمكانية قرصنة هذه الخطوط من أجهزة مخابرات معينة تابعة لدول أجنبية غريبة عن الدولة صاحبة الخطوط.

وبينما لا يؤمن لانغر بصحة خبر تناقلته بعض وسائل الإعلام، ومفاده أن غواصة أميركية تحمل اسم "جيمي كارتر" قرصنت في أعماق البحار خطوط ألياف زجاجية، إلا أن فرانك يعارضه في ذلك، موضحا أنه رغم أن قرصنة كيبلات الألياف الزجاجية في قاع البحار أمر سري، لم تدحض السلطات الأميركية محتوى التقارير الإعلامية بشأن هذا الموضوع.

المصدر : دويتشه فيلله