السعودية حظرت فايبر في الخامس من الشهر الماضي لأنه "لم يستوف المتطلبات التنظيمية"

كشف وزير الاتصالات البحريني، الشيخ فواز بن محمد آل خليفة، أن بلاده تدرس تقييد خدمات الاتصال الصوتي عبر الإنترنت بسبب ما تنطوي عليه من مخاطر، على حد تعبيره، لكنه أكد أن القرار النهائي بهذا الشأن ليس وشيكا.

ونقلت وكالة رويترز عن الوزير البحريني تأكيده أن الحكومة لا تراقب الاتصالات التقليدية، وأن قرار دراسة خدمات الاتصالات الصوتية عبر الإنترنت يرجع إلى ما تنطوي عليه التكنولوجيا من مخاطر.

وأوضح أن هناك أمثلة كثيرة لاستغلال الاتصالات عبر الإنترنت في "ممارسات غير أخلاقية"، الأمر الذي يتعارض مع قيم المملكة، كما أنهم أيضا لا يريدون أن "تُستَغل التكنولوجيا لتقويض أمن الدولة أو في أعمال تزوير مثل انتحال شخصية آخرين".

وقال الشيخ فواز ردا على سؤال بالبريد الإلكتروني عن توقيت صدور القرار الخاص بتقييد خدمات الاتصالات عبر الإنترنت، إنهم يدرسون الأمر ولكن "لم يتم وضع إطار زمني"، كما أنهم لم يقتربوا بعد من فرض حظر أو قيود على استخدام تكنولوجيا الاتصالات عبر الإنترنت.

وكانت حكومة البحرين قالت الأسبوع الماضي إنها قد تصدر تشريعا جديدا لتنظيم بروتوكول الاتصالات الصوتية عبر الإنترنت لضمان أن السياسات العامة والأنظمة السارية في المملكة هي في مكانها الصحيح.

تجدر الإشارة إلى أن السعودية اتخذت فعلا خطوات لتقييد الاتصالات عبر الإنترنت، إذ أوقفت خدمة التراسل والاتصال "فايبر" في الخامس من يونيو/حزيران الماضي.

كما أشارت تقارير أخيرة إلى أن هيئة الاتصالات السعودية عازمة كذلك على حظر تطبيق التراسل الفوري "واتس أب" قبل دخول شهر رمضان في حال عدم استيفاء الشركة المطورة للتطبيق المتطلبات التنظيمية والأنظمة السارية في المملكة.

المصدر : رويترز