ماركو يؤكد أن تقنية جديدة يجري تطويرها ستعمل على تخطي قرار الحجب السعودي لفايبر (الجزيرة)

تعهد المؤسس والشريك التنفيذي لشركة فايبر ميديا، تالمون ماركو، بإيجاد طريقة لتخطي الحجب الذي فرضته هيئة الاتصالات السعودية على تطبيق "فايبر" للمحادثات الفورية بالمملكة، مشيرا إلى أن المراحل الأولى من تقنية يجري تطويرها لكسر هذا الحجب سيتم تجريبها في غضون أسابيع.

ونقلت صحيفة "عرب نيوز" عن ماركو -وهو أميركي إسرائيلي- قوله في لقاء حصري معها، إن التغلب على الحجب الذي فرضته السعودية على فايبر يشكل أولوية بالنسبة لشركته بالوقت الراهن، مؤكدا أنهم يعملون حاليا على تطوير تقنية لتخطي الحجب، وأنه سيتم طرح الحل على مراحل بحيث يجري تنفيذ المرحلة الأولى منه في غضون أسابيع، وفق قوله.

كما نقلت عنه البوابة العربية للأخبار التقنية قوله في تصريح خاص إن مستخدمي فايبر على أنظمة أندرويد بالسعودية سيكونون أول من سيحظى بإمكانية تخطي الحظر الذي تفرضه هيئة الاتصالات، مشيرا إلى أن عدد مستخدمي فايبر بالمملكة يبلغ نحو عشرة ملايين مستخدم، معظمهم كانوا نشطين قبل الحجب.

وكان ماركو ذكر في مقابلة أجرتها معه هيئة الإذاعة البريطانية أنه رفض تقديم المعلومات التي طلبها مسؤولو الاتصالات السعوديين عن فايبر، مشيرا إلى أن مزودي خدمة الإنترنت والهواتف النقالة بالسعودية بدؤوا منذ نحو شهرين يتصلون بشركته طالبين معلومات عن أسرار تشغيل التطبيق.

وتأتي تصريحات ماركو لتشكل ما يشبه الحرب المفتوحة مع هيئة الاتصالات السعودية التي كانت قررت في بيان رسمي قبل أيام حظر خدمة (تطبيق) فايبر اعتبارا من الخامس من يونيو/حزيران الحالي كونه لا يفي بالمتطلبات التنظيمية والأنظمة السارية بالمملكة التي أعلنت عنها الهيئة، مؤكدة أنها ستتخذ "الإجراء المناسب" مع أي تطبيقات أو خدمات أخرى لا تفي بتلك المتطلبات والأنظمة.

وكانت الهيئة هددت -قبل أيام من صدور قرار إيقاف فايبر- بحجب بعض البرامج والتطبيقات الخاصة بالمحادثة والاتصال المرئي عبر الإنترنت والمستخدمة بكثرة بمجتمع السعودية كبرامج سكايب وواتساب وفايبر، إضافة لتطبيقات أخرى في حال تعذر مراقبتها والوصول لحل مع ملاكها.

ويرى مراقبون أن بيان الهيئة يمثل تهديدا صريحا لتلك الخدمات، يسانده أن بعض شركات الاتصالات بالمملكة كانت قد هددت أيضا من جانبها بأنها ستلجأ لإيقاف خدمات المحادثة الفورية بوسائل فنية مثل حجب روابط تحميلها أو التواصل عن طريقها بسبب ما تتكبده من خسائر جراء إقبال للعملاء على استخدام هذه التطبيقات المجانية المشفرة.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية